الحرائق تلهب 3 محافظات سورية..واستنفار حكومي لمواجهة الكارثة

إخماد كافة حرائق طرطوس بشكل كامل …. أبرز عناوين السبت 10 تشرين الأول 2020

سناك سوري _ دمشق

يوم مأساوي جديد عاشه السوريون على وقع أخبار الحرائق المندلعة في “اللاذقية” و”طرطوس” و”حمص” بانتظار أخبار تثلج صدورهم بإخماد الحرائق وإنقاذ ما يمكن من القرى والبلدات والمحاصيل الزراعية، فيما ارتفعت حصيلة ضحايا الحرائق إلى 4 أشخاص و87 حالة اختناق.

78 حريقاً في محافظة “اللاذقية” لا يزال من بينها قرابة 50 حريقاً مندلعاً مع مواصلة محاولات السيطرة عليها، فيما أعلنت “طرطوس” رسمياً إخماد جميع الحرائق التي شهدتها أمس واليوم، كما تمت السيطرة على معظم حرائق الأراضي في محافظة “حمص”.

بدورها أعلنت الحكومة السورية استنفار وزاراتها ومديرياتها ودعا رئيس الحكومة للتعاون مع المجتمع الأهلي والاتحادات والجيش السوري لمواجهة الحرائق، فيما تحركت عدة وزارات للمساهمة في التخفيف من آثار الكارثة على المتضررين.

سياسياً وردت أنباء عن احتمال إقامة اجتماع جديد لدول “أستانا” قريباً، أما ميدانياً فقد شهدت “إدلب” مواجهات بين عناصر “النصرة” ومسلحين من الفصائل التكفيرية الأخرى، في الوقت الذي أعلنت فيه “الإدارة الذاتية” إصدار عفو عام عن المحتجزين في سجونها ممن لم تتلطّخ أيديهم بالدماء

استمرار كارثة الحرائق في سوريا

استمرت سلسلة الحرائق التي ضربت محافظات “اللاذقية” و”طرطوس” و”حمص” بالتسبب بمزيد من الخسائر البشرية والمادية في واحدة من أكبر موجات الحرائق التي ضربت “سوريا”.

اقرأ أيضاً:سوريا تحترق.. فنانون: أنقذوا ماتبقى!

حرائق اللاذقية

قال وزير الصحة السوري “حسن محمد غباش” إن حصيلة ضحايا الحرائق ارتفعت إلى 4 أشخاص في “اللاذقية” و”طرطوس” أمس واليوم إضافة إلى تسجيل 87 حالة اختناق في المحافظتين وفق صحيفة “الوطن” المحلية، فيما أخلت مديرية الصحة مشفى “الباسل” في “القرداحة” بسبب اقتراب النيران منه فيما أسفرت الحرائق عن انهيار في أحد أجزاء مبنى مؤسسة التبغ في “القرداحة”.

عناصر الجيش السوري ساهموا بإجلاء المدنيين عن قرية “بسوت” بريف “القرداحة” مع اشتداد النيران، فيما نقل المكتب الصحفي لمحافظة “اللاذقية” عن رئيس مجلس بلدية “وطى دير زينون” “حمزة صبح” أن الأهالي غادروا قرى “انقورو” و”طى دير زينون” و “الخشخاشة” وعاد بعض منهم بعد السيطرة على الحرائق التي أسفرت عن أضرار كبيرة في الأراضي المزروعة بالزيتون وتضرر شبكات المياه والكهرباء والهاتف.

اقرأ أيضاً:نصائح للتعامل مع الدخان وحالات الاختناق أثناء الحرائق

رئيس بلدية “البسيط” “نبيل شيخ أحمد” قال إن النيران لا تزال تشتعل في قرى “الصفراء” و”الدفلة”، ورغم السيطرة على حرائق “البسيط” و”السكرية” و”المنارة” فإن الوضع بحسب “شيخ أحمد” من سيء إلى أسوأ وتتجاوز تقديرات خسائر المنطقة مليار ليرة وفق ما نقلت صحيفة “الوطن” المحلية.

كما اندلع حريق جديد في قرية “قلعة بني قحطان” بريف “جبلة” والتهمت النيران مساحات من الغابات الحراجية بحسب إذاعة “شام إف إم” المحلية التي ذكرت أن فرق الإطفاء سيطرت على حرائق قريتي “بسوت” و”بيت زنتوت” بريف “القرداحة” وتستكمل عمليات الإخماد التي باتت بمراحل متقدمة، إضافة للسيطرة على حرائق “البودي” و”حوران البودي”  و”المرداسية” بريف “جبلة”.

وأوضح رئيس مجلس بلدية “كلماخو” “معد إسماعيل” أنه تمت السيطرة صباح اليوم على الحريق الذي امتد في قرى “كلماخو” و”الدبيقة” و”القلورية” و”رأس القلورية” و”القاموع” و”الجديدة” بعد أن التهمت النيران آلاف الدونمات من أشجار الزيتون والليمون وفق ما نقل عنه المكتب الصحفي لمحافظة “اللاذقية” والذي ذكر في بيان رسمي أن المحافظة شهدت 78 حريقاً أخمد منها 28 حريقاً بشكل تام حتى الآن.

اقرأ أيضاً:نقابة المحامين وصناعة حلب تبادران لمساعدة المتضررين من الحرائق

حرائق طرطوس

قال قائد فوج إطفاء “طرطوس” العقيد “سمير شما” لـ سناك سوري أنه تم التعامل مع عشرات الحرائق خلال اليومين الماضيين في مختلف مناطق ريف المحافظة، فيما تستمر الجهود لإخماد حريقي “مشتى الحلو” و “العنازة” بريف “بانياس”.

المهندس “كرم قاسم” من الوحدة الإرشادية في بلدة “حريصون” بريف “بانياس” قال لـ سناك سوري أن الخسائر الأولية في منطقة عمل وحدته تقارب 2500 دونم من الأراضي المزروعة بالزيتون.

ونقلت وكالة سانا الرسمية قبل قليل عن قائد فوج إطفاء “طرطوس” أن رجال الإطفاء أنهوا إخماد جميع الحرائق التي اندلعت في محافظة “طرطوس” خلال اليومين الماضيين والتي تجاوز عددها 73 حريقاً.

وزير الزراعة “محمد حسان قطنا” قال إنه تم إطفاء 42 حريق من أصل 46 في “طرطوس” وإطفاء 28 حريقاً من أصل 75 في “اللاذقية” مشيراً إلى أن كثافة وارتفاع أشجار الغابات واتساعها وتضاريس مناطق “اللاذقية” صعّبت عمليات الإطفاء، مضيفاً أنه تم استخدام الإطفاء الجوي للحد من انتشار الحرائق.

اقرأ أيضاً:سوريا.. الحرائق تلتهم 2500 دونم زيتون في منطقة واحدة

حرائق حمص

قال رئيس فوج إطفاء “حمص” العقيد “عثمان جودا” إن فرق الإطفاء بالتعاون مع الأهالي سيطرت على الحرائق المندلعة في قرى “حبنمرة” و”الجويخات” و”برج المكسور” و”المزينة” و”وادي الجاموس” بريف “حمص” الغربي، مضيفاً في تصريحاته لوكالة سانا الرسمية أن العمل مستمر للسيطرة على الحريق في الأراضي الحراجية غرب قرية “قرب علي”، فيما نقلت سانا مساء اليوم أن عناصر الإطفاء سيطروا بشكل كامل على حريق “قرب علي”.

اقرأ أيضاً:عبود أطفأ نار جيرانه بيديه العاريتين وأغصان الشجر

استنفار حكومي لمواجهة الحرائق

أعلن رئيس الحكومة السورية “حسين عرنوس” اليوم استنفار جميع الوزارات والجهات العامة للتعاون مع المجتمع المحلي والاتحادات وبمؤازرة قوات الجيش لمواجهة الحرائق المندلعة في “اللاذقية” و”طرطوس” و”حمص”.

ودعا “عرنوس” خلال اجتماع الحكومة اليوم إلى تقديم الدعم اللازم للأهالي الذين اضطروا لمغادرة منازلهم، وتشكيل لجان للبدء بحصر الأضرار وتحديد وسائل التدخل المناسبة واستنفار الوحدات الشرطية لضبط أي مفتعل لحرائق وفتح الوحدات السكنية في جامعة “تشرين” لاستقبال الأهالي ورفع جهوزية “مشفى تشرين” الجامعي وتعزيز جهوزية صالات “السورية للتجارة” والمخابز في المناطق المتضررة.

بدورها أعلنت وزارة الثقافة وضع مباني المراكز الثقافية في “اللاذقية” و”حمص” و”طرطوس” تحت تصرف الجهات المختصة لاستقبال المتضررين من الحرائق.

فيما أصدرت وزارة “التعليم العالي والبحث العلمي” قراراً بتأجيل الامتحانات في جميع الجامعات الحكومية السورية والتي كانت مقررة يومي 11 و12 تشرين الأول الجاري إلى موعد يحدده مجلس الجامعة لاحقاً.

وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل أعلنت من جهتها أنها ستشرف على انطلاق أول شحنة مساعدات مقدمة من المنظمات غير الحكومية والمجتمع الأهلي في “حلب” لمساعدة المتضررين من الحرائق.

أنباء عن اجتماع جديد لأستانا

توقّع مصدر مقرّب من محادثات “أستانا” حول الأزمة السورية عقد اجتماع جديد للدولة الضامنة “روسيا” و”تركيا” و”إيران” مع نهاية الشهر الجاري في العاصمة الكازاخية “نور سلطان” (أستانا سابقاً) وفق ما نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية دون الكشف عن هوية المصدر أو المزيد من التفاصيل حول التحضيرات للاجتماع المرتقب.

اقرأ أيضاً:كيف غادرت عائلة رامي مخلوف مطار بيروت؟

اشتباكات بين النصرة وتكفيريين

شهدت منطقة “تلعادة” بريف “إدلب” الشمالي صباح اليوم اشتباكات بين مسلحين من “جبهة النصرة” وآخرين من فصائل تكفيرية قالت وسائل إعلام محلية إنهم ينتمون لتنظيم “حراس الدين” التكفيري.

وبحسب المصدر فقد سمع دوي انفجار في منطقة الاشتباكات التي أسفرت عن خسائر ومصابين من الطرفين، فيما فرضت “النصرة” طوقاً أمنياً على المناطق المحيطة بموقع المواجهة.

عفو عام في الجزيرة السورية

أصدرت “الإدارة الذاتية” (تسيطر على مناطق واسعة من الجزيرة السورية) اليوم عفواً عاماً عن المسجونين لديها في المخالفات والجرائم المرتكبة قبل تاريخ اليوم.

وقال “ياسر السليمان” نائب الرئاسة المشتركة للمجلس العام في “الإدارة الذاتية” ان العفو شمل من لم تتطلّخ أيديهم بدماء السوريين، وأنه جاء استجابة لمطالب أهالي المنطقة وفق ما نقلت الصفحة الرسمية لـ”الإدارة الذاتية”.

اقرأ أيضاً:روسيا تحضر لمؤتمر في دمشق.. والحرائق تشتعل غرباً وجنوباً

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع