الحرائق تلتهم ما تبقى من أشجار عفرين والأهالي يتهمون درع الفرات بإشعالها

4970 شجرة بين مثمرة وحراجية تم حرقها في مناطق عفرين، وزيتونها المعمر بات رماداً.

سناك سوري – رصد

اندلعت حرائق كبيرة في منطقة “عفرين” التهمت خلالها النيران آلاف الأشجار الحراجية والمثمرة، وأتت على مئات الدونمات الزراعية وسط اتهامات الأهالي لـ”جيش الاحتلال التركي”، وفصائل “درع الفرات” بإحداثها.

وذكر ناشطون اليوم الأحد أن المئات من أشجار الزيتون المعمر، والصنوبر المثمر في قرية “حج حسنة” التابعة لناحية “شيه” قد باتت حطاماً كاملاً بعد الحريق الكبير الذي اندلع فيها على الرغم من محاولات فرق الإطفاء التابعة لمجلس “عفرين” المحلي.

وذكر ناشطون آخرون في نفس المنطقة: «أن الإحصائية الأولية أشارت إلى أنه تم إحراق ما يقارب 41 هكتاراً من الأراضي الزراعية، والتسبب في احتراق 4970 شجرة زيتون، وتين في قرية “صوغانكة” التابعة لناحية “شيروا”». وهي القرية نفسها التي تتعرض من قرابة شهر لسيل من الحرائق المتعمدة، حيث اتهم الأهالي عناصر “درع الفرات” بافتعالها لترهيب السكان الذين وجدوا أنفسهم لا حول ولا قوة أمام هول الحرائق، بالإضافة إلى قيام إحدى الفصائل التابعة لـ”درع الفرات” بمصادرة الأراضي الزراعية ومنع الأهالي من فلاحتها أو جني المحاصيل والثمار على مساحة تقدر بـ 400 دونم.

وكانت “تركيا”، ومجالسها المحلية التي اخترعتها في منطقة “عفرين” قد أجبرت الأهالي على بيع محصول القمح بمبالغ صغيرة، للاستفادة من عائداتها الكبيرة التي تباع من قبل الفصائل إلى مركز التجمع في مدينة “إعزاز” المحتلة.

اقرأ أيضاً تركيا تواصل سرقة آثار عفرين والقضاء على زيتونها المعمر

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع