الجيش يتقدم في “إدلب” و”الحسكة”.. الخارجية: رأي “واشنطن” لاقيمة له .. أبرز أحداث اليوم

الجيش السوري _ انترنت

أول إجراء حكومي لمواجهة أزمة الغلاء .. أبرز عناوين اليوم 1 كانون الأول 2019

سناك سوري _دمشق

استعاد الجيش السوري اليوم سيطرته على قرى “اعجاز” و “اسطبلات” و”رسم الورد” في ريف “إدلب” الجنوبي الشرقي بعد ساعات من تقدم مسلحي “النصرة” والفصائل التكفيرية المتحالفة معها.

وقالت وكالة سانا الرسمية أن وحدات الجيش السوري خاضت معارك عنيفة ضد “النصرة” وحلفائها واستعادت مواقعها في القرى الثلاث بعد أن كبدتهم خسائر فادحة، كما تمكنت من إحباط هجوم على قرية “كفرية” في منطقة “سنجار” جنوبي شرق “إدلب” وفقاً لسانا.

الجيش السوري يتوسع في “رأس العين”

دخلت وحدات الجيش السوري إلى قرية “السوسة” ومنشأة “صوامع حبوب العالية” بريف “رأس العين” (85 كم شمال غرب الحسكة) في إطار توسيع نقاط انتشاره على الطريق الدولي “حلب-الحسكة” وفق وكالة سانا الرسمية التي أشارت أيضاً إلى أن الجيش السوري دخل أيضاً قريتي “السويفة” و “النجودية” بريف “رأس العين” الجنوبي.

في المقابل ذكر المركز الإعلامي لـ”قسد” في بيان رسمي أن قوات العدوان التركي استمرت في خروقاتها لاتفاق وقف إطلاق النار، حيث قصفت ناحية “تل تمر”(40كم غرب الحسكة) إضافة إلى قصف مدفعي كثيف استهدف قرى ناحية “عين عيسى” (55كم شمال غرب الرقة) ومهاجمة الطريق الدولي “حلب-الحسكة” في محاولة للسيطرة عليه.

من جهتها أعلنت وزارة الدفاع التركية عن إنشاء نقاط مراقبة في المناطق التي سيطرت عليها خلال العدوان الأخير على شمال شرق “سوريا”.

بينما تداولت وسائل إعلام محلية معلومات عن عقد اجتماع عسكري روسي تركي اليوم بريف “الحسكة” لبحث مناطق انتشار القوى العسكرية المتواجدة في المنطقة لا سيما على الطريق الدولي

“أوغلو”: سعينا لحل “إنساني” في “سوريا”

قال وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” أن بلاده سعت منذ البداية لحل الأزمة السورية وفقاً للبعد “الإنساني”.

وأشار في الوقت ذاته خلال كلمة نقلتها وكالة “الأناضول” أن “تركيا” تستخدم القوة العسكرية في “سوريا” لمواجهة “الإرهابيين” وحماية مكتسباتها وتغيير الموازين وفق تعبيره.

وأغفل الوزير التركي أثناء حديثه عن “الإنسانية” ما تسبب به العدوان التركي على “سوريا” من تهجير لمئات آلاف المدنيين ووقوع آلاف الضحايا والمصابين جراء العدوان.

افتتاح معبر إنساني بين “حلب” و”إدلب”

نقلت قناة “روسيا اليوم” عن مصدر عسكري سوري قوله إنه تم افتتاح معبر “أبو الزندين” اليوم والذي يفصل بين مناطق سيطرة الجيش السوري ومناطق سيطرة الفصائل المدعومة تركياً في مدينة “الباب” بريف “حلب” الشمالي أمام الحالات الإنسانية فقط.

وأوضح المصدر أن أول حافلة انطلقت أمس باتجاه المعبر بهدف نقل الحالات الإنسانية من ريفي “حلب” و “إدلب” نحو مدينة “حلب”.

طائرات مسيرة تهاجم “حماة”

أفادت مصادر محلية في “حماة” أن طائرات مسيرة هاجمت مساء اليوم مطار “حماة” العسكري غربي المدينة، حيث سمعت أصوات المضادات الأرضية للجيش السوري بشكل غير مسبوق في المدينة.

اقرأ أيضاً:النفط تعد بانفراجات (تشربوا كمون؟).. الجمارك تعود بالوعود (عالقافية).. عناوين الصباح

“دمشق”: رأي “واشنطن” لا قيمة له

اعتبرت وزارة الخارجية السورية في بيان رسمي أن أي بيان أو رأي يصدر عن “الولايات المتحدة” أو غيرها لا قيمة له ولن يؤثر على عمل اللجنة الدستورية.

جاء ذلك رداً على بيان للخارجية الأمريكية اتهمت فيه الوفد الحكومي بتعطيل أعمال اللجنة وفرض شروط مسبقة على الاجتماعات في انتهاك للقواعد الإجرائية بحسب البيان الأمريكي.

فيما ردت الخارجية السورية أن هذا البيان يؤكد محاولات “واشنطن” التدخل بشؤون الدول وفرض أجندتها الخاصة وآخرها التدخل في عمل اللجنة الدستورية، علماً أن “دمشق” تجدد موقفها بأن الحوار في اللجنة الدستورية سوري- سوري ولا يحق لأحد التدخل فيه أو دعم أي طرف تحت أي ذريعة.

“المركزي”: المتلاعبين بالاقتصاد يقومون بالتزوير

أصدر مصرف “سوريا” المركزي اليوم بياناً عبر صفحته الرسمية على فايسبوك أوضح فيه أن كافة المستندات التي يتم تداولها في الآونة الأخيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي مزورة وأن أي قرار أو تعميم رسمي يتم نشره عبر موقع المصرف الالكتروني وصفحته الرسمية على فايسبوك.

وجاء في بيان المصرف أن المتلاعبين بالاقتصاد الوطني هم الذين يقفون وراء حملة نشر المستندات المزورة بهدف زعزعة ثقة المواطن باقتصاده وعملته وفقاً لتعبير البيان.

أول إجراء حكومي لمواجهة أزمة الغلاء

أقرت الحكومة السورية اليوم قائمة بأسعار المواد الغذائية والأساسية التي سيتم تقديمها للمواطنين بأسعار مخفضة ومدعومة من مصرف “سوريا” المركزي في أول إجراء حكومي لمواجهة أزمة الغلاء الأخيرة الناتجة عن تدهور قيمة الليرة السورية أمام الدولار.

وذكرت الصفحة الرسمية للحكومة أن قائمة المواد المدعومة تشمل الرز والسكر والزيوت والسمن والشاي وحليب الأطفال والمتة والبذور الزراعية والأدوية.

فيما أطلقت المؤسسة “السورية للتجارة” بموازاة ذلك بيع “السلة الغذائية” التي تضم عدة أصناف غذائية بقيمة 10 آلاف ليرة، حيث يتم بيع السلة بموجب دفتر العائلة، وقد قال مدير فرع “السورية” للتجارة في “دمشق” “يوسف عقلة” أن الفرق بين سعر السلة من المؤسسة وسعر محتوياتها ذاتها في السوق يصل إلى 4 آلاف ليرة سورية.

مسلحون يهاجمون عناصر “الفرقة الرابعة”

هاجم مسلحون مجهولون عناصر من “الفرقة الرابعة” في الجيش السوري بالقرب من “كازية السلطان” على طريق “أم المياذن-درعا البلد” وفق ما أفادت مصادر محلية.

حيث وقع اشتباك مسلح بين الطرفين أسفر عن إصابة اثنين من عناصر الجيش بجروح وإلقاء القبض على أحد المسلحين المهاجِمين واستهداف سيارة المسلحين الذين لاذوا بالفرار.

الرياضة

انتهى المؤتمر الانتخابي للاتحاد السوري لكرة السلة اليوم بإعادة انتخاب “جلال نقرش” رئيساً للاتحاد بعد أن حصل على 40 صوتاً بفارق 3 أصوات عن المرشح الآخر “هيثم بختيار”.

كما فاز “ميشيل خوري” بالتزكية لرئاسة اتحاد البلياردو و “محمد الخضر” رئيساً لاتحاد الدراجات في الانتخابات التي انعقدت بمقر الاتحاد الرياضي العام في “البرامكة” بدمشق.

اقرأ أيضاً:“النصرة” تشن هجوماً في “إدلب”.. وعودة القصف إلى “حلب” أبرز أحداث اليوم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع