الجيش دَخَل “خان شيخون” و”تركيا” ترسل تعزيزات إلى جوارها

خان شيخون

لماذا تكتسب “خان شيخون” أهمية استراتيجية؟

سناك سوري-متابعات

قال ناشطون إن الجيش التركي استقدم المزيد من التعزيزات العسكرية إلى محافظة “إدلب” السورية، وتأتي هذه التعزيزات بالتزامن مع معلومات من مصادر متقاطعة بينها جريدة الوطن شبه الحكومية والمرصد المعارض تؤكد دخول الجيش السوري مدينة “خان شيخون” الاستراتيجية.

الناشطون أكدوا أن رتلاً تركياً يتألف من 28 آلية كبيرة، بينها عربات مدرعة وشاحنات تحمل الذخيرة، بالإضافة إلى 7 دبابات، واتجهت باتجاه خان شيخون.

كذلك دفعت “تركيا” بوحدات من الكوماندوز إلى الحدود السورية، بحسب ما ذكرت وكالة الأناضول، مضيفة أن تلك الوحدات توجهت إلى الحدود السورية التركية لتعزيز القوات المتواجدة هناك.

تأتي هذه التطورات مع استمرار العملية العسكرية التي يقودها الجيش السوري في المنطقة عقب رفض الفصائل التي تقودها جبهة النصرة للهدنة التي سبق وأن أعلنت عنها الحكومة مطلع شهر آب الجاري، وقالت صحيفة “الوطن” إن الجيش السوري تمكن من دخول مدينة “خان شيخون” الاستراتيجية من الجهة الشمالية الغربية.

وتكتسب “خان شيخون” أهمية كبيرة كون أوتستراد “دمشق-حلب” يمر منها، وبحسب وسائل إعلام مقربة من المعارضة فإن الفصائل بقيادة “هيئة تحرير الشام-جبهة النصرة”، يحاولون إيقاف تقدم الجيش بشراسة كبيرة.

اقرأ أيضاً: فصائل مدعومة تركياً تعلن مساندة “النصرة” في معارك “إدلب”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع