الجيش السوري يدخل “منبج” والعدوان مستمر ..المعارضة تعلن لجنتها المصغرة للدستور.. أبرز أحداث اليوم

وحدات الجيش السوري، اجتماع هيئة التفاوض _انترنت

الدفاع الأمريكية توجه لسحب كامل قواتها من الشمال السوري.. واستهداف عناصر أمن في درعا

سناك سوري _ دمشق

بدأت وحدات من الجيش السوري بالدخول إلى مدينة “منبج” بريف حلب الشمالي الشرقي وفق وكالة سانا الرسمية، في حين تحركت وحدات آخرى من الجيش باتجاه مدينة “الرقة” وحقول النفط في ريفها للانتشار فيها، حيث سيشمل تحركها انتشار عناصر الجيش في مدينة الطبقة وسد الفرات والمنصورة على ضفاف نهر الفرات بريف الرقة، كما سيشمل حقل العمر ومعمل غاز “كونيكو” الاستراتيجيين في ريف دير الزور، اللذين شملهما الاتفاق الذي توصل إليه الجيش مع قوات سوريا الديمقراطية (قسد) وفق ما نقلت وكالة سبوتنيك الروسية عن مصدر عسكري سوري.

تأتي هذه الإجراءات جميعها، بعد توصل الحكومة السورية مع الإدارة الذاتية إلى اتفاق يقضي بدخول الجيش إلى الحدود مع تركيا لمواجهة العملية العسكرية التي أطلقتها “أنقرة” في شمال شرق سوريا.

من جهة أخرى، أطلقت قوات العدوان التركي معركة تجاه “منبج”، حيث احتل قريتين فيها، الناطق الرسمي باسم المسلحين الذين يقاتلون تحت لواء “تركيا” “يوسف حمود” قال إن “العملية العسكرية بدأت للسيطرة على منطقة منبج، وأنها سيطرت على قريتي “يالشلي” و”الأزوري” بريف منطقة “منبج” الغربي، في حين انتشرت قوات الجيش السوري في قرى “الهوشرية وأم الجلود وعرب حسن والجاموسية”.

في غضون ذلك قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم الاثنين، خلال كلمة له في “باكو” عاصمة “أذربيجان” إن بلاده لن تتراجع عن العملية التي بدأتها ضد قوات “قسد” في شمال شرقي سوريا “بغض النظر عما يقال”، مؤكدا أن العملية ستستمر حتى تحقيق “النصر الكامل”. (الأناضول).

استمرار نزوح المدنيين

نزوح المدنيين من المنطقة الشمالة الشرقية مستمر حتى الآن، وأشارت وكالة هاوار مساء اليوم إلى أن 300 مدني نزحو من قرية “مناجير” جنوب “رأس العين” من جراء قصف العدوان التركي.

النازحون توجهوا إلى “تل تمر” التي دخلها الجيش السوري صباح اليوم ضمن التفاهم مع الإدارة الذاتية شمال شرق سوريا.

هاوار أشارت إلى أن قرابة 200 ألف مواطن نزحوا من منازلهم جراء العدوان التركي الذي بدأ قبل 6 أيام.

ألدار خليل: لم نعقد اتفاقاً مع الحكومة السورية إنها مجرد خطوة!

نفى عضو الهيئة التنفيذية في حركة “المجتمع الديمقراطي”، “ألدار خليل”، أن يكون ما تم التوصل إليه مع الحكومة السورية اتفاقاً، بل وصفه بأنه مجرد خطوة صغيرة لتشكيل بداية، قائلا “لا بنود لهذا التفاهم، لأنها ليست اتفاقية. كل طرف يتحدث عن أمور مختلفة. نحن نقول إن حدود هذا الوطن تتعرض للتهديد، ولا نريد أن تنقسم البلاد. وقلنا إذا لم تكونوا ترغبون بتقسيم البلاد فإن حماية الحدود هي مهمة العاصمة، وهكذا هو الأمر في القوانين الدولية”، ولذلك تم التفاهم بين “قوات سوريا الديمقراطية” والسلطات السورية على حماية الحدود فقط.

بحسب خليل، ينص التفاهم على رفع العلم السوري في المناطق الممتدة من “ديرك إلى سري كانيه(رأس العين)”، ومن “تل أبيض إلى كوباني (عين العرب)” وكذلك في “منبج”، وقال:«مناطق الحرب غير مشمولة بالتفاهم. وعندما تفرض السيادة السورية على هذه المناطق، فإن المعارك ستتواصل في مناطق الحرب (رأس العين تل أبيض)» حسب وكالة هاوار المحلية.

“واشنطن” تصدر أوامر بسحب جنودها من شمال سوريا

أصدرت وزارة الدفاع الأمريكية أوامر لجميع جنودها بالانسحاب من شمال سوريا، جاء ذلك بعد اتصال هاتفي بين الوزير الأمريكي “مارك إسبر” و نظيره التركي “خلوصي آكار “، حول الوضع في شمال شرق سوريا، حيث دعا “إسبر” أنقرة إلى وقف عمليتها في سوريا، بهدف منح “واشنطن” وحلفائها الفرصة كي يجدوا طريقة مشتركة لاحتواء الموقف في تلك المنطقة قبل فوات الأوان (أ ف ب).

إلى ذلك، قامت عدد من المنظمات الدولية المتواجدة في شمال شرقي سوريا بسحب موظفيها الأجانب، وإغلاق مراكزها وحرق وثائقها، بالتزامن مع الاتفاق بين الجيش السوري و قوات “قسد” وفق وسائل إعلام محلية.

المعارضة تعلن لجنتها المصغرة 

أعلنت هيئة التفاوض السورية المعارضة تشكيلة اللجنة المصغرة المشاركة في لجنة صياغة الدستور وعرضت الصفحة الرسمية لهيئة التفاوض المعارضة أسماء المشاركين الـ15 برئاسة “هادي البجرة” وهم “جمال سليمان” “مهند دليقان ” “صفوان عكاش” “قاسم الخطيب” “طارق الكردي ” “بسمة قضماني” “ديما موسى” “محمد نوري أحمد”، “أحمد رحمة” “كاميران حاجو” “عوض العلي” “أحمد العسراوي” “حسن الحريري” “يوسف قدورة” وقالت الهيئة أنها أرسلت الأسماء إلى الأمم المتحدة.

اقرأ أيضاً:سوريون يحتفلون بالتوافق بين الحكومة و”قسد” في “تل تمر”.. والجيش دخل “الطبقة”.. عناوين الصباح

استهداف عنصرين من “أمن الدولة” في ريف درعا وإصابة آخر

استهدف مجهولون اليوم الاثنين، باص مبيت لفرع “أمن الدولة”، في ريف درعا الشمالي الغربي، ما أدى لوقوع ضحايا وهم “خالد محمد الثريا” و “عبد اللطيف سالم” وإصابة “بهاء صبرة” بجروح بالغة، حيث تم زرع عبوة ناسفة مسبقاً على جانب الطريق الواصلة بين مدينتي انخل وجاسم، ثم تفجيرها بسيارة عسكرية تابعة لفرع “أمن الدولة”، الأمر الذي تبعه سماع دوي أصوات سيارات الإسعاف التي هرعت للمكان من أجل نقل الجرحى. (بروكار برس).
و قال مراسل قناة “سما” في محافظة درعا، فراس الأحمد، على حسابه على “فيسبوك”، اليوم الاثنين، إن “عنصرين من القوى الأمنية راحا ضحية استهداف حافلة مبيت لهم بعبوة ناسفة على طريق جاسم -إنخل بريف درعا الشمالي”.

زيادة الرسوم على الطلاب: التربية ستحاول التخفيف عن الحكومة من جيبة المواطن!

بشّر وزير التربية “عماد العزب” خلال عرضه لأداء وزارته في مجلس الشعب ظهر اليوم الاثنين، جميع الأهالي والطلبة أن الوزارة تدرس زيادة الرسوم الامتحانية على طلاب الأحرار والتعليم الخاص، لكن زيادة بسيطة، وفقاً لتعبيره، كما برر العزب هذه الزيادة أن الوزارة ‏تدفع تكاليف كبيرة في العملية الامتحانية، بالتالي تمت دراسة زيادة الرسم، ودون ‏أن يحدد نسبة الزيادة، لفت إلى أن الوزارة تحاول البحث عن موارد جديدة لتخفيف العبء قدر الإمكان ‏على الحكومة.‏ ( موارد من جيبة المواطن) (محمد منار حميجو – الوطن أون لاين).

إلى ذلك أشار الوزير العزب إلى أن الوزارة ستعلن خلال أقل من شهر عن مسابقة لتعيين 10 آلاف مدرس ومدرسة من الفئة الأولى، قسم منهم على الملاك وقسم كعقود سنوية لخمس سنوات، و سيتم سحب صلاحية الوزير لتحديد مركز العمل بهدف توطين التعليم والحد من المعاناة، لا سيما في أرياف دمشق وحلب والقنيطرة واللاذقية.

صجيفة : الليرة تحسنت 6%

قالت صحيفة الوطن المحلية أن الليرة السورية تحسنت بنسبة 6% أمام سعر صرف الدولار الذي وصل إلى 625 وفق الصحيفة التي أوضحت أن التحسن تزامن مع إطلاق مصرف سوريا المركزي حملة بعنوان “عملتي قوتي” بالتعاون مع غرفة تجارة دمشق وتدخل من قطاع رجال الأعمال.

الرياضة

تفوق المنتخب الأولمبي السوري على نظيره البحريني في المباراة الودية التي جمعتهما وانتهت بثلاثية نظيفة لسوريا، حيث سجل اللاعب “عبد الرحمن بركات” هدفين في الشوط الأول من المباراة، في حين عزز “مروان زيدان” تقدم المنتخب بهدف ثالث.

اقرأ أيضاً:الجيش السوري سيواجه العدوان التركي ويدخل “منبج” و”عين العرب” بالتوافق .. أبرز أحداث اليوم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع