الرئيسيةسناك ساخن

الجولانيون يجبرون الاحتلال على سحب آلياته لفض اعتصامهم

توترات في الجولان رفضاً لمشروع المراوح الإسرائيلي

سناك سوري _ متابعات

توصّل المحتجون من أهالي “الجولان” المحتل إلى اتفاق على فض اعتصامهم مقابل تعهد سلطات الاحتلال الإسرائيلي عدم دخول أراضي قرية “سحيتا” مجدداً لإنشاء “المراوح” والإفراج عن المعتقلين الأربعة وفق ما نقلت قناة “الإخبارية السورية” الرسمية.

واحتدمت المواجهات بين أهالي “الجولان” المحتل وقوات الاحتلال الإسرائيلي، وأسفرت عن إصابة العشرات من أبناء “الجولان” واعتقال 4 مدنيين، حيث بدأ الجولانيون صباح اليوم تنفيذ إضراب عام وشامل وتجمّعوا للاحتجاج على مشروع “المراوح الهوائية” الذي تهدف قوات الاحتلال لتشييده على أراضٍ يملكها المزارعون السوريون والاستيلاء عليها وتعريضها للأضرار البيئية الناجمة عن المشروع لتزويد المستوطنات بالطاقة الكهربائية.

اقرأ أيضاً: إضراب “الجولان” في وجه “مراوح” الاحتلال

وتجمّع الأهالي عند مقام “اليعفوري” بين قريتي “مجدل شمس” و”مسعدة” وانتشروا في الأراضي التي تسعى قوات الاحتلال لإقامة مشروع “المراوح” عليها، وقالت وكالة سانا الرسمية أن أهالي “الجولان” نجحوا في منع وصول عدد من آليات الاحتلال إلى الأراضي وأجبروها على الانسحاب.

ووسط حالة من التوتر والغضب الشعبي عمّت مناطق “مجدل شمس” و”بقعاثا” و”عين قنية” و”مسعدة” فإن قوات الاحتلال استقدمت المزيد من التعزيزات العسكرية، وهاجمت المعتصمين بقنابل الغاز والرصاص المطاطي.

وقالت قناة “الإخبارية السورية” أن قوات الاحتلال اعتقلت “أنس السيد أحمد” و”نادر السيد أحمد” و”حسام محمود” في قرية “مجدل شمس”، فيما توجّه الأهالي نحو مقر شرطة الاحتلال بقرية “مسعدة” للتظاهر مطالبة بالإفراج عن المعتقلين وأقفلوا الطريق المؤدي إلى مركز الشرطة.

يذكر أن أهالي “الجولان” سبق وأعلنوا مراراً رفضهم لمشروع “المراوح” وللتخلي عن أراضيهم الزراعية رغم كافة المناورات والمحاولات الإسرائيلية.

اقرأ أيضاً: الجولانيون يضربون ضد مستوطنة “ترامب” ومشروع المراوح


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى