الجندرما التركية تقتل طفلاً سورياً وتمثّل بجثمانه

عناصر الجندرما التركية_انترنت

طفل من عفرين ضحية وحشية عناصر الجندرما

سناك سوري _ متابعات

كشفت وكالة “روداو” الإعلامية معلومات عن خسارة طفل سوري حياته على يد حرس الحدود التركي والتمثيل بجثمانه.

ونقلت الوكالة عن أحد أفراد أسرة الطفل الضحية “خليل شيخو” البالغ من العمر 15 عاماً، أنه تعرّض إلى تمزيق بمنطقة البطن وانتزاع لأعضاء جسده بعد موته، لافتاً إلى أن “شيخو” حاول عبور الحدود نحو “تركيا” برفقة 5 أشخاص آخرين حينما تم استهدافه.

وأضاف المصدر الذي لم يكشف عن اسمه لأسباب أمنية أن عناصر القوات التركية أعادوا جثمان الطفل إلى أسرته التي تسكن قرية “فيرغان” التابعة لـ”عفرين” بريف “حلب” الشمالي، والخاضعة لسيطرة قوات العدوان التركي، وقد بدت على الجثمان آثار التمثيل بها وانتزاع أحشائه بوحشية مضيفاً أنهم هددوا العائلة لعدم السؤال عن سبب وفاته.

وشهدت الحدود السورية التركية العديد من حوادث إطلاق النار على المدنيين من قبل حرس الحدود التركي “الجندرما” إلا أن الجريمة الأخيرة أضافت إلى سجل الانتهاكات التركية بحق المدنيين السوريين جريمة مضاعفة بإطلاق النار على الطفل والتمثيل بجثمانه.

اقرأ أيضاً:ناشطون: رصاص الجندرما التركية يقتل سورياً حاول اللجوء

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع