الجندرما التركية تصد مظاهرات إدلب.. 50 حالة اختناق في مشهد غير مألوف

حرق صورة أردوغان في إدلب-ناشطون

الهدوء يعم “إدلب” والجيش السوري أعلن موافقته على مقترح “روسيا” الضامنة في “أستانا”

سناك سوري-إدلب

اختنق أكثر من 50 متظاهراً نتيجة استهدافهم من قبل حرس الحدود التركي بالقنابل المسيلة للدموع لتفريق المظاهرات في معبري “باب الهوى” و”أطمة”، التي أحرق فيها المتظاهرون صور الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”.

ناشطون أكدوا أن الجندرما التركية أطلقت الرصاص الحي في الهواء لتفريق المتظاهرين في معبر “باب الهوى”، قبل أن تلقي عليهم قنابل الغاز المسيلة للدموع التي تسببت بحالات اختناق أغلبها من الأطفال والنساء.

مصادر محلية أكدت أنه تم إسعاف المصابين بالاختناق إلى المستشفيات، في حين لجأ البعض لغسل رؤوسهم بالمياه، وذكرت وكالة “سمارت” أن مراسلها “باسل حوا” كان أحد المصابين بالاختناق.

وكان متظاهرون قد اقتحموا المعابر الحدودية مع “تركيا” يوم أمس احتجاجاً على ما وصفوه بالتجارة التركية بهم.
مظاهرات الحدود التركية تعد مشهداً غير مألوف من ناحية الاحتجاج على تركيا التي على مايبدو أنها بدأت تخسر جزءا ًمن صورتها التي عملت على تكوينها خلال الفترة الماضية عبر سياسة تتريك ممنهجة اعتمدتها في الشمال السوري، وهو مشهد فيه الكثير من المعطيات الجديدة التي تشير إلى خطاب جديد للشارع مفاده أن كل الدول تبحث عن مصالحها حتى تلك التي كنا نظنها معنا.

اقرأ أيضاً: تقدم ميداني للجيش في “إدلب” ومجلس الأمن يبحث الملف .. “أردوغان” لا يسمح بالتأجيل!

وقف إطلاق نار جديد

أكدت وسائل إعلام مقربة من المعارضة ومحسوبة عليها أن الهدوء يعم محافظة “إدلب” السورية منذ فجر اليوم السبت، حيث لم تسجل أي غارة جوية أو استهداف بالمدفعية خلال ساعات الصباح من اليوم السبت 31 أيلول 2019، بالإضافة إلى انخفاض مستوى تحليق الطيران الحربي واقتصر على النقل والاستطلاع، بحسب تعبيرها.

يأتي هذا يعد يوم واحد على إعلان مصدر عسكري سوري موافقة “دمشق” على مقترح “روسيا” الضامنة في مسار “أستانا”، الذي يقضي بإعلان وقف إطلاق النار من جانب واحد هو جانب الجيش السوري في “إدلب” اعتبارا من اليوم.

وأكد المصدر العسكري أن الجيش السوري يحتفظ بحق الرد على أي خرق من جانب الفصائل.

بالمقابل نفت “الجبهة الوطنية للتحرير” المدعومة من “تركيا” والناشطة في “إدلب” علمها بتفاصيل الإعلان الروسي وقال المتحدث باسمها “ناجي مصطفى” لوسائل إعلام محلية إن المعارك ماتزال مستمرة.

اقرأ أيضاً مع خان شيخون.. الحكومة تستعيد حوالي 26 ألف هكتار زراعي والمواطن بأمس الحاجة لإحياء زراعتها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع