الجمارك السرية غادرت دمشق لمداهمة محال تجارية في حلب

سيارة للجمارك في دمشق-انترنت

جمارك سرية من دمشق إلى حلب.. ورئيس غرفة تجارة “حلب”: أتمنى ألا يتكرر ذلك!

سناك سوري-متابعات

طالب رئيس غرفة تجارة “حلب”، “محمد عامر حموي”، دوريات الجمارك للتعاون “بشكل ودي” مع التجار، كما طالب التجار بعدم بيع البضائع التركية المهربة وكف التعامل بها، (ويا دار ما دخلك مهربات ولا جمارك).

مطالبة “حموي” التي نقلها الوطن أون لاين، أتت عقب مداهمة دوريات الجمارك السرية القادمة من “دمشق”، عدد من المحال التجارية الخميس الفائت في “حي الموكامبو”، ومحلة “العبارة” وسط مدينة “حلب”، وأضاف أن “الجمارك السرية”، أغلقت حوالي 50 محلاً لبيع الكهربائيات في “العبارة”، (جمارك سرية وجايين من الشام، مافي جمارك بحلب يعني، ولا في إنّ؟).

التجار لجؤوا إلى الغرفة، بحسب “حموي”، لافتاً أنهم تواصلوا مع الجهات المعنية لإطلاق سراح التجار الموقوفين وبيان وضعهم القانوني فيما يخص إجازات الاستيراد، وفتحوا محالهم التجارية مجدداً، (على قولة جبل ارميها على الله).

اقرأ أيضاً: سوريا.. كشف قضية فساد في الصناعة والجمارك

وقال “حموي” إنه جرى “التوسط”، لإطلاق سراح 6 تجار ممن لديهم إجازات استيراد، على خلفية مداهمة الجمارك السرية لمحلات ألبسة في “الموكامبو”، وأضاف: «نحن ضد التعامل مع الألبسة التركية المهربة، وأتمنى من الجميع الاستغناء عن المهربات»، (حتى الجمارك بتتمنى، بلك بيرتاحوا العناصر يلي بالشام من السفر لحلب).

رئيس غرفة التجارة، ذكر أن بعض التجار اشتكوا من دخول الجمارك إلى المحال التجارية بسلاحهم، وعاد ليتمنى عدم تكرار ذلك، داعياً إلى «التعامل الودي بين الطرفين ومع طريقة التعامل الأنسب لجميع الدوريات».

وتعتبر علاقة التجار بالجمارك من أكثر العلاقات غير المفهومة لدى غالبية المواطنين، خصوصاً أن الطرفين يتهمان بعضهما البعض بشكل مستمر، ومع استمرار القيل والقال بينهما، بالتزامن مع ارتفاع الأسعار في الأسواق، باتت سمعة الطرفين “مش ولابد”.

اقرأ أيضاً: الصحة تنتصر للصيادلة.. وتمنع عناصر الجمارك من المداهمة لوحدهم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع