الجدة مريم بعمر الـ101.. لا تحتاج أحداً وتحرص على زيارة أقربائها

الجدة مريم عطية مقدسي

في ظل التصريحات عن انخفاض معدل الأعمار الوسطي في سوريا.. “مريم عطية مقدسي” ولدت عام 1920 وهي اليوم بصحة جيدة

سناك سوري-متابعات

رغم دخولها سنّ الـ101 من السنوات، فإن الجدة “مريم عطية مقدسي” بصحة جيدة، ولم تحتج أحداً لخدمتها ومساعدتها في تلبية احتياجاتها اليومية، حتى أنها تحرص على زيارة أقاربها وبناتها وأحفادها.

“مقدسي” مواليد 1920 والتي تعيش في “كفربهم” بمحافظة “حماة”، تمتلك وفق صحيفة الفداء المحلية، 78 حفيداً من أولادها الذكور والإناث، ساعدت زوجها الراحل بأعمال الزراعة لفترة طويلة.

اقرأ أيضاً: حجو: تصلنا حالات احتشاء لشبان بالـ20 وهذا مقلق 

تداول أخبار عن معمرين ومعمرات تجاوزوا الـ100 عام، كان خبراً شبه اعتيادي في فترة ما قبل الحرب، بخلاف اليوم مع وجود حالات احتشاء لشبان بعمر الـ20 عاماً، الأمر الذي وصفه رئيس الطبابة الشرعية في “سوريا”، الدكتور “زاهر حجو” بالمقلق.

كذلك يعتبر نوعاً من الأمل، في ظل ما كشفه رئيس قسم الطب الشرعي في مستشفى “المواساة”، “حسين نوفل”، عن انخفاض معدل الأعمار الوسطي في “سوريا”، بفترة ما بعد الحرب دون أن يكشف عن المعدل الجديد الذي من المتوقع الكشف عنه عقب انتهاء دراسة خاصة حوله تجريها المستشفى.

اقرأ أيضاً: سوريا: انخفاض المعدل الوسطي للأعمار خلال الحرب

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع