التقشف الحكومي يؤدي لأزمة نقل.. أهالي “عين ترما” ينتظرون الخدمات للعودة.. أخبار الصباح

سوق هال “درعا” بالخدمة قريباً.. وانقطاع المياه في “اللاذقية” (يوم واحد ما بينحكى فيه) وختام مهرجان لإحياء الألعاب التراثية في “الحسكة”

سناك سوري – متابعات

أبدى مدير هندسة المرور في “دمشق” “ياسر بستوني” استغرابه من “تعدي” الروضات والمدارس على باصات النقل العامة، في حين يحق لوزارة التربية استيراد باصات خاصة بها لنقل الأطفال، متسائلاً: «لماذا لا يخدِّمون روضاتهم ويتركون النقل العام الذي لديه صعوبة في تخديم المواطنين؟!».

السؤال السابق أجاب عنه مدير التوجيه في وزارة التربية “المثنى خضور” بقوله إن «زارة التربية رفعت طلباً لاستيراد وسائل نقل لرياض الأطفال ولكن أُجِّل العمل به بسبب الحصار الذي فُرض مؤخراً على سورية والتقشف الذي بدأت به الحكومة»، (مدري ليش نتائج التقشف بيعاني منها المواطن بيدون ما يلمس نتائجها الايجابية في حال وجدت طبعاً)، (نور قاسم، تشرين).

بعد توقفه خلال سنوات الحرب سوق هال “درعا” في الخدمة قريباً

قال مدير الخدمات الفنية في محافظة “درعا” المهندس “كمال برمو” أن آليات المديرية قامت بتعزيل وترحيل 500 متر مكعب من الأنقاض والردميات من ساحات سوق الهال في المدينة وأن العمل لايزال مستمراً لترحيل أي كميات ناتجة عن تعزيل التجار لمحالهم أثناء عمليات إعادة ترميمها.

عودة سوق الهال الرئيس الخارج عن الخدمة منذ سبع سنوات يساهم في حل مشكلة المحيط السكني الذي عاني خلال هذه الفترة من وجود السوق المؤقت الذي تم إنشاؤه في حي “الكاشف” ويضم 25 كشكاً تؤمن حاجة السكان من الخضار والفواكه، والملفت حسب ما أكده مدير الخدمات الفنية تفاعل واستجابة تجار الخضار والفواكه بالمحافظة لترميم محلاتهم والعودة للعمل فيها من جديد.

توقعات رئيس مجلس مدينة “درعا” تقول بأن السوق سيكون خلال أسبوعين قابلاً للبدء بمزاولة العمل فيه، لافتاً إلى أن السوق يضم 122 محلاً ومكتباً تجارياً.(وليد الزعبي، تشرين).

اقرأ أيضاً: نائب يدفع راتبه للعشاق..روسيا توضح مقتل ضباطها..أردوغان يتحدث عن توطين مليون سوري ..أبرز أحداث اليوم

مؤسسة مياه “اللاذقية” تطمئن الأهالي: لا تخافوا الانقطاع ليوم واحد فقط

طمأنت المؤسسة العامة لمياه الشرب في محافظة “اللاذقية” السكان بأن الانقطاع الذي سيطرأ اليوم على مياه الشرب في عدد المناطق سيكون لمدة يوم واحد ويعود لقيام مديرية الموارد المائية بإجراء صيانة دورية على مضخات خطي الجر الثالث والرابع وذلك صباح اليوم السبت 7/9/2019 .

المؤسسة توقعت من خلال خبرها الذي نشرته على صفحتها على فيسبوك أن يؤثر ذلك على معظم أحياء مدن “اللاذقية وجبلة والقرداحة” ومحاور “بيت ياشوط والبودي و “الشير الحفة” والشريط الساحلي، فيما تبانيت ردود فعل المواطنين المتابعين للصفحة بين الشكر للمؤسسة والخوف من أن تطول فترة الصيانة، (صفحة المؤسسة على فيسبوك).

“الحسكة” تُحيي ألعابها التراثية بمهرجان

استعاد أطفال “الحسكة”جزءاً من طفولتهم واستمتعوا بألعاب مدينتهم التراثية التي طبقوها خلال المهرجان الثقافي الأول لإحياء الألعاب التراثية الذي أقيم على مدار ثلاثة أيام في المدينة وتضمن عدداً من الفقرات الفنية والفلكلورية.

المهرجان الذي انطلق في الرابع من أيلول الجاري لاقى إعجاباً من قبل الجمهور المتعطش للفرح والحياة وقدمت خلاله فقرات تراثية فنية، بدأت بالفرقة النحاسية للفوج الكشفي السادس التابع للطائفة الأرمنية، عزفت ألحانها وتراثها، تبعتها عروض لفرقة بارمايا الفنية، قدمت التراث العربي والكردي والسرياني رقص وغناء، إضافة لألعاب المنقلة، الكعاب، دق المسمار.

ختام فعاليات المهرجان الذي أشرف على تنفيذه مشروع “أواصر” التابع للشريكين كنيسة مار ديمط وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي جاء حسب ما بينه “عصام سليمان” رئيس جمعية “شام الخير” في حديثه مع مراسل “سناك سوري” بحلقات كبيرة من الرقص ولكل ألوان المنطقة، إلى جانب عرض تراث الجزيرة السورية القديم من أجهزة كهربائية قديمة بما فيها التلفاز والإذاعة القديمتين، وأدوات تجهيز وتصنيع القهوة العربية، ومواد الزراعة والحصادة، إلى جانب مواد طحن الحبوب.

“عين ترما” نقص في الخدمات يعيق عودة السكان إليها

يعاني أهالي “عين ترما” العائدين إلى منازلهم من نقص حاد في الخدمات المتمثلة بالكهرباء والمياه وفتح الطرقات والشوارع وعدم توفر وسائل النقل التي تمكنهم من إدخال المواد اللازمة لترميم منازلهم وخاصة في المنطقة الواقعة غرب البلدة بالقرب من المتحلق ونفق “حرملة” علماً أن أغلب المساكن تنظيمية وليس عشوائية.

عضو المكتب التنفيذي في محافظة “ريف دمشق” لقطاع البلديات “محمد مضواية” وعد بأن تكون البلدة التي تعرضت لدمار كبير خلال سنوات الحرب أولى المناطق التي سيُستكمل العمل بها، موضحاً أنه تم تركيب خزان مياه للشرب للعائدين وعدد من المحولات الكهربائية، كما تم رصد الأموال اللازمة لترحيل الأنقاض ومد شبكات المياه وصيانة الطرقات وتركيب المحولات الكهربائية.(تشرين).

اقرأ أيضاً: طالب يضرب مدير السكن الجامعي.. المركزي حكا بس ما بق البحصة.. عناوين الصباح

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع