التدخين في ظل كورونا.. هذا ما يفعله بصحتكم

صورة تعبيرية - انترنت

هل خطر إصابة المدخن بفيروس كورونا أعلى من غير المدخن؟

سناك سوري – متابعات

تُعد عادة التدخين من أكثر العادات شيوعاً في سوريا ، كما في دول أخرى رغم التوعية المستمرة من أضراره الخطيرة على الصحة لاسيما القلب، والرئتين، وجهاز المناعة، وعلى صحة المرأة الحامل، وجنينها وغير ذلك.. ومن أكثر الأسباب المنفردة التي تسبب وقوع مئات آلاف الوفيات سنوياً.

ورغم الأزمات الكثيرة التي عاشها السوريون بدءاً من الحرب إلى التدهور المعيشي والاقتصادي، وحالياً تفشي وباء فيروس كورونا المستجد، مازال تدخين التبغ بأنواعه “سجائر، والأراجيل التقليدية والالكترونية” العادة اليومية الأكثر رواجاً بين فئات عمرية متنوعة.

وفي ظل توسع انتشار الإصابات بفيروس كورونا، قد يكون مدخني التبغ أكثر عُرضة للإصابة بالعدوى لأن ملامسة اليد للفم أثناء التدخين تنقل الفيروس إلى داخل الجسم، وفقاً لما “ذكرته وزارة الصحة السورية”.

وحذرت الوزارة من أن مشاركة منتجات التبغ يمكن أن تؤدي إلى نقل عدوى فيروس كورونا، من شخص مصاب إلى آخر سليم صحياً وبالعكس.

وحول تأثير تدخين التبغ على الصحة في ظل الوباء، بينت الوزارة أن التبغ يُضعف الجهاز التنفسي مما يزيد من صعوبة تصدي الجسم لفيروسات كورونا، ومن المعروف أن الجهاز التنفسي هدف لكل من التدخين وفيروس كورونا.

اقرأ أيضاً: ضُعفاء المناعة والمصابون بأمراض مزمنة كيف يحمون أنفسهم من كورونا؟

وأوضحت الوزارة أن المدخنين يتعرضون أكثر من غير المدخنين لخطر تسجيل نتائج صحية وخيمة تصل إلى الوفاة في حال إصابتهم بعدوى كورونا.

وتشدد وزارة الصحة على ضرورة التقيد بقواعد السلامة الشخصية والعامة المتبعة محلياً وعالمياً وهي ارتداء الكمامة، والحفاظ على النظافة الشخصية والتعقيم وغسل اليدين بالماء والصابون بشكل متكرر و التباعد الاجتماعي والمكاني وتعقيم الأسطح والإقلاع عن التدخين وإتباع نظام غذائي صحي.

ووفقاً لما أعلنه “مدير التخطيط في المؤسسة العامة للتبغ” “سلمان العباس”، في 31 أيار الماضي، فإن عدد المدخنين في سوريا يبلغ 4 ملايين ونصف مليون، مضيفاً أن 60% من المدخنين تتراوح أعمارهم بين 20 و40 عاماً، وهم فقط من مستهلكي منتجات التبغ المحلية أو المستوردة بطريقة نظامية.

وبحسب إحصائية لـ”البنك الدولي” بلغ عدد سكان سوريا في عام 2018، نحو 17 مليون نسمة، ما يعني أن أكثر من ربع السكان من المدخنين.

وسبق أن ذكرت “منظمة الصحة العالمية” أن التدخين يقتل شخصاً واحداً من كل 10 بالغين في العالم، كما أنه يُسبب وفاة مبكرة لنحو 600 ألف شخص سنوياً، في حين تشير دراسة نشرتها “مجلة الجمعية الطبية الأميركية” إلى أن عدد المدخنين عالمياً يبلغ نحو مليار شخص، وتأتي الصين بالمرتبة الأولى تليها الهند ثم إندونيسيا ثم روسيا ثم الولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً: نصائح لوقاية المرأة الحامل وجنينها من كورونا تعرفوا إليها

وتسبب فيروس كورونا المستجد في سوريا بوفاة 73 شخص من العدد الكلي للإصابات المسجلة البالغ 1844 إصابة، شفي منهم 431 حالة، منذ آذار الماضي وحتى الآن، وفقاً للبيانات الرسمية لوزارة الصحة.

وتجاوزت حصيلة ضحايا جائحة كورونا على الصعيد العالمي 22 مليوناً مسجلةً 22,148,166 مليون إصابة تعافى منهم 14,120,553 مليون بينما حصيلة الوفيات بلغت 781,135 ألف حالة وفاة، بحسب بيانات إحصائية عالمية حديثة.

اقرأ أيضاً: قواعد تنظيف الملابس للقضاء على فيروس كورونا.. تعرفوا إليها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع