التحالف يركز على استهداف المدنيين بدلاً من “داعش” في “هجين”!

حجم الدمار في "هجين" جراء غارات التحالف "ناشطون"

التحالف يوقع المجازر بين المدنيين بدلاً من دعم “قسد”.. والأخيرة تخسر 47 مقاتلاً في الاشتباكات مع “داعش”!

سناك سوري-متابعات

ارتكب طيران التحالف مجزرة جديدة في بلدة “هجين” بريف “دير الزور” راح ضحيتها 20 مدنياً، بينهم 9 أطفال و8 نساء، بالإضافة لتدمير كبير في المنازل وممتلكات المدنيين، وفقاً لوكالة الأنباء الرسمية السورية “سانا”.

“سانا” نقلت عن مصادر محلية وقوع المجزرة في “هجين”، بعد يوم واحد على مجزرة قرية “الشعفة” التي راح ضحيتها 11 مدنياً، لترتفع حصيلة ضحايا طيران التحالف بقيادة “واشنطن” إلى 31 ضحية خلال يومين فقط.

ووثق ناشطون حجم الدمار الذي لحق ببلدة “هجين” عبر فيديو تم نشره في الفيسبوك.

في السياق، وبينما كان طيران التحالف يرتكب المجازر بحق المدنيين في “هجين”، قال المرصد المعارض إن عناصر “داعش” قضوا على 47 مقاتل من “قسد” خلال الاشتباكات بين الطرفين في “هجين” السورية، ما يثير تساؤلات كبيرة عن جدوى دعم التحالف لـ”قسد” في حربها ضد “داعش”، فهل ينشغل التحالف عن دعمها باستهداف المدنيين وتدمير منازلهم والبنى التحتية السورية؟.

الحكومة السورية وناشطون معارضون كانوا قد اتهموا التحالف أكثر من مرة بارتكاب جرائم ومجازر في “هجين”، عبر استهدافها بالأسلحة المحرمة دولياً وهو ما أدى لسقوط العديد من الضحايا بين المدنيين.

اقرأ أيضاً: العفو الدولية توثق تدمير “التحالف” لمدينة “الرقة” السورية!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع