التجارة الداخلية تعلن عن سبق صحفي للإعلاميين “يا بتلحقوا يا ما بتلحقوا”

الوزارة: منحنا التجار فرص كثيرة ونحن نخشى اليوم على المواطن المقهور ونريده أن يعيش كأي مواطن آخر على وجه الأرض بكرامته على أرض وطنه!

سناك سوري-خاص

تدعو وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك السادة الإعلاميين اليوم السبت الساعة 9 صباحاً التواجد في ساحة الأمويين لتغطية الجولات الميدانية التي سيقوم بها عناصر التموين والرقابة والشرطة إلى أسواق “دمشق”، وزج الفاسدين والتجار المخالفين في السجن، خصوصاً أولئك الذين يبيعون سعر قطعة ملابس واحدة بما يجاوز راتب الموظف لأكثر من شهرين.

وجاء في دعوة الوزارة أيضاً بأنها لن تسكت بعد اليوم عن كل التجاوزات، وتذكر بأنها أعطت التجار والمخالفين فرص كثيرة سابقاً ومنذ أكثر من عام، إلا أن المخالفين لم يرتدعوا والغلاء مازال في ارتفاع، والوزارة باتت تخشى على المواطن المقهور الذي لا يملك ثمن الطعام والثياب، ليعيش كأي مواطن آخر على وجه الأرض بكرامته على أرض وطنه.

اقرأ أيضاً: رفع مستوى المعيشة “صار اختصاص التجارة الداخلية”!

طبعاً البيان السابق هو بيان افتراضي نابع من رغبة المواطن السوري، خصوصاً ذلك الذي قرأ إعلان وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك الجديد، والذي “بيخلي الواحد يدق راسو بالحيط 3 دئات”، المتضمن الطلب من الصحفيين النزول إلى ساحة الأمويين لحضور الحدث الجلل الذي قد لا يتكرر خلال القرن الحالي، والقاضي بافتتاح 3 خطوط انتاج جديدة للخبز، أجل 3 خطوط جديدة للخبز في “قطنا” و”جرمانا” و”الزبداني”، ويلي مو مصدق ينزل ويشوف.

ملاحظة: كل واحد بيقول الناس وصلت عالقمر ونحنا عمنصور لحظة قص شريط افتتاح الفرن، الوزارة رح تبحث عن مكان وجوده وتخلي الفرن بمنطقتو ينتج خبز من هذا يلي ما بيتاكل ويلي عمياكلوا المواطن السوري كل يوم.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع