التجارة الداخلية تعلق على خبر البيض الصيني المسرطن!

“سناك سوري” أجرى بحثاً حول فيديو البيض الصيني المسرطن والنتيجة كانت…

سناك سوري-دمشق

يتناول مدير الصحة الحيوانية في المؤسسة العامة للدواجن “حسام عبد اللطيف” البيض بشكل يومي غير آبهٍ بذلك الفيديو الذي وصل إلى هاتفه المحمول والمتضمن طريقة صناعة البيض من نفايات بلاستيكية سامة في “الصين”، فبالنسبة له«لو انتشر البيض الصيني في الأسواق لعلمت المؤسسة بذلك ولتمت ملاحقة الموضوع من قبل الجهات المختصة فهذا يضر بالصحة العامة ويتسبب بالأمراض»، “قوية قوية جهاتنا المعنية صاحيتلن”.

وانتشر عبر الفيسبوك مؤخراً فيديو قيل إنه لصناعة البيض من النفايات البلاستكية في “الصين”، ويتسبب بأمراض خطيرة كالسرطان، وأكد الذين تداولوا الفيديو عبر صفحاتهم الشخصية أنه يُصدر بكثافة إلى البلاد العربية ويلاقي إقبالاً كبيراً لكونه أرخص من البيض الطازج، هذا ما نفاه “عبد اللطيف” الذي أكد وجود إنتاج وفير «بيكفي وبيوفي ولا يوجد هناك استيراد للبيض أبداً».

بدوره مدير فرع التجارة الداخلية وحماية المستهلك في “ريف دمشق”، “لؤي السالم” أكد عدم وجود هذا البيض في الأسواق السورية، مستنداً في ثقته هذه على شكاوى المواطنين التي تصل إليه وهي لم تتضمن أي شكوى بخصوص البيض الصيني، بحسب تصريحه لصحيفة “تشرين” المحلية.

يشاركه الرأي مدير حماية المستهلك في الوزارة “حسام نصر الله” الذي أكد أيضاً عدم ورود أي شكوى حول البيض الصيني إلى الوزارة، ونفى أن يكون هناك أي استيراد للبيض من خارج البلاد، وكل البيض المتواجد في الأسواق هو إنتاج محلي، “مش عيب عليكن تقولوا عمنستورد بيض بسوريا نحنا يلي منبيض عالكون كلو”.

اقرأ أيضاً: الأسواق تخسر 450 ألف فروج شهرياً… إغلاق 93 مدجنة

البيض الصيني المسرطن هو عبارة عن “لعبة السلايم” الخاصة بالأطفال!

لعبة السلايم للأطفال توضح

“سناك سوري” تحرى عن الأمر في الإنترنت، واكتشف أن البيض الصيني المسرطن ما هو إلا لعبة للأطفال يتم صناعتها عن طريق مادة “السلايم” الخاصة بلعب الأطفال، ويتم تصنيعها بمهارة عالية لتتطابق في شكلها ومواصفاتها البيض الحقيقي لتتيح مقدار متعة أكبر للأطفال في المجتمعات التي تهتم بتسلية الأطفال وإمتاعهم، وهناك آلاف الصور الموجودة على الشبكة والتي توضح الأمر.

وللأسف فإن المواطن السوري انغش بالفيديو، نظراً لكون ألعاب الأطفال منذ زمن بعيد لم تعد أمراً بمقدوره الحصول عليه، في ظل الغلاء الكبير المستشري، وانصرافه نحو تأمين لقمة العيش لأطفاله لا اللعب لهم، علماً أن “لعبة أدوات طبخ السلايم” غالية الثمن جداً وتجاوز آلاف الليرات.

اقرأ أيضاً: بيض تركي يسمم عشرات السوريين بينهم عرسان يحتفلون بعيد زواجهم

طفلة تلهو ببيض السلايم اللعبة!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *