البقسمة.. بمكونين اثنين و5 دقائق بوظة الشتاء باتت جاهزة

مكونين اثنين فقط والبوظة جاهزة-سناك سوري

هل سمعتم سابقا بالبقسمة بوظة الشتاء؟

سناك سوري- نورس علي

«”أول ثلجة دم والثانية سم والثالثة كول ولا تهتم” هيك كانوا يقولوا الختايرة بعد تساقط الثلج للمرة الثالثة، ويحضرولنا آكلة باردة حلوة شهية، مكوناتها الثلج الأبيض ودبس العنب المصنوع منزلياً، وشو كانت طيبة»، بتلك الكلمات تصفّ “عائشة مصطفى” أكلة “البقسمة” الربيعية الشهيرة جداً في محافظة “طرطوس” لـ”سناك سوري”.

السيدة السبعينية، تحرص على إعداد حلوى “البقسمة”، التي تعتبر بوظة الشتاء القديمة في المنطقة، لأحفادها الصغار، وتقول إنها تمدهم بالطاقة لوجود دبس العنب الغني بالسعرات الحرارية، مشيرة إلى أن هذه البوظة الشتوية تعتبر إحدى الأكلات التراثية المعروفة لدى غالبية أهالي الريف الطرطوسي، وخاصة المناطق التي يهطل فيها الثلج قبل سقوط الجمرة الأولى منتصف شهر شباط وحتى نهايته، حيث تكون الأجواء قد بدأت بالربيعية.

اقرأ أيضاً: “اللزاقي” أكلة المناسبات الشعبية الكبيرة في “القنيطرة”

“وصال أحمد” ابنة ريف مدينة “بانياس”، شاركت “مصطفى” الرأي بأهمية هذه الوجبة التراثية في حياة أهالي الريف البارد، وتتذكر طعمها جيداً قبل أن تتزوج وتنتقل للسكن في مدينة “طرطوس”، حيث لم تعد تتذوقها، فقد كانت وجبة مفضلة لديها وتغنيها عن البوظة التي لم تكن متوفرة في فصل الشتاء أو حتى في بعض المناطق الريفية، وتتحدث عن مكوناتها فتقول لـ”سناك سوري”: «تتكون البقسمة من الثلج النظيف بعد هطوله للمرة الثالثة والأخيرة، ويتم إحضاره عند هطوله بوضع أواني نظيفة في الخارج، حين تمتلأ بالثلج، يضاف إليه دبس العنب، ويترك لحوالي 5 دقائق ليتفاعل مع بعضه البعض ويصبح لون الثلج الأبيض، أحمر مائل للبني تقريباً بحسب كثافة الدبس».

وفي لقاء مع طبيب الأطفال “حسن الحامض” أكد أنه من المهم جداً أن يكون مصدر الثلج نظيف وهذا يتحقق حين الحصول على الثلج لهذه الوجبة التراثية بعد الهطول الثالث له، إضافة إلى أن دبس العنب يحتوي الكثير من السعرات الحرارية وخاصة سكر العنب المغذي والمفيد للأطفال وتساعدهم على حماية صحتهم، وهنا أنصح بتناولها بشكل بطيء كي لا تؤثر على الصحة وتؤدي إلى تبريد البلعوم والجهاز الهضمي بسرعة وبالتالي حصول تشنجات.

يذكر أن البقسمة تعتبر إحدى الأكلات الشعبية في عدد من المحافظات السورية كإدلب مثلا التي مايزال غالبية أهلها يحرصون على إعدادها بأواخر موسم الثلوج.

اقرأ أيضاً: الفورة.. طبق العائلة الديرية بالأيام الشتوية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع