البعث: نظام أردوغان من أكثر الدول القمعية

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان-وكالات

البعث: الليرة التركية تدهورت بسبب سياسات أردوغان

سناك سوري _ متابعات

نقلت صحيفة “البعث” الرسمية عن “زمان” التركية اليوم أن “الاتحاد الدولي لنقابات العمال” صنّف “تركيا” من بين أسوأ 10 دول في العالم من حيث انتهاكات حقوق العمال والممارسات القمعية بحقهم.

وأوردت الصحيفة أن محللين سياسيين أتراك أكدوا أن الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” حوّل سفارات وقنصليات بلاده المنتشرة في أنحاء العالم إلى فروع تابعة لأجهزة الاستخبارات بهدف التجسس على معارضيه وملاحقتهم في الخارج.

واستشهدت “البعث” بما نقلته الصحيفة التركية المعارضة عن المحلل السياسي التركي “إسحاق جودت كامل” بأن “أردوغان” يعمل منذ أكثر من 5 سنوات على كمّ الأفواه وقمع المعارضين داخلياً وخارجياً عبر قضاء مسيّس يخدم أهدافه.

اقرأ أيضاً:صحيفة البعث تتحدث عن أسوأ ركود اقتصادي في بريطانيا

وأشار “كامل” إلى حملات الاعتقال العشوائية التي تقوم بها السلطات التركية بشكل مستمر بذريعة محاولة الانقلاب التي جرت عام 2016 مبيناً أن 100 ألف تركي يقبعون في السجون دون أي سند قانوني أو أدلة مثبتة ضدهم، مضيفاً أن ممارسات القمع وملاحقة المعارضين لـ “أردوغان” ومن يتجرأ على انتقاده إضافة إلى حملات الاعتقال الواسعة دفعت الكثير من الأتراك إلى الهرب من بطشه وطلب اللجوء في الدول الأوروبية.
إلى ذلك أشار المحلل السياسي “حميد بيليجي” إلى أن “أردوغان” حوّل “تركيا” إلى دولة حزبية مسخّراً المؤسسات الحكومية لخدمته هو وحزبه.

وأشارت “البعث” في ختام مقالها إلى أن الليرة التركية تواصل خسائرها أمام الدولار ووصل سعر صرفها إلى 7.6590 مقابل الدولار الواحد وأرجعت ذلك التدهور إلى سياسات “أردوغان” وإجراءاته القمعية التي أدت لتراجع السياحة والاستثمارات وانخفاض إيرادات “تركيا” من القطع الأجنبي وفق “البعث”.

اقرأ أيضاً: صحيفة تشرين: الليرة التركية تواصل تدهورها

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع