البعث: تقصير الجهات المختصة يعتبر تمرداً على الأنظمة والقوانين

الكشف عن أحد الأطفال المصابين بالإسهال في معضمية الشام-صفحة سوار الشام

صحيفة: المحافظ يجب أن ألا يلام عند وقوع الحوادث فقط بل على مدار الساعة

سناك سوري-متابعات

اعتبرت صحيفة البعث المحلية، في معرض حديثها عن تسمم مئات المواطنين في “معضمية الشام” بريف “دمشق”، أن هناك سباق في قرارات تشكيل اللجان بعد كل حادثة، «لتنتهي كما بدأت بالتساؤلات ذاتها: “كيف؟ ومن؟ ولماذا؟” دون إجابات واضحة، أو مساءلة الفاعلين أو المتسببين، لتتلاشى شيئاً فشيئاً حالة الاستنفار الاستعراضي».

وأضافت الصحيفة، أنه مع ضعف الأداء وتراجع عمل الوحدات الإدارية، «لابد من تسجيل اعتراض واضح وصريح على نهج إدخال الواقع الخدمي في جميع المحافظات في متاهة المعادلات الرياضية والتكاليف والحصار، وربطه دائماً بوقائع الأحداث، حتى ولو كان الموضوع يتعلق “ببلوعة” مطرية، أو بطمر حفرة في الشوارع المنهكة من النسيان والإهمال».

تراجع واقع الكثير من الخدمات العامة، وتقصير الجهات المختصة في مهامها، «لم يكن إلا تمرداً على الأنظمة والقوانين، وتصريحاً رسمياً بالقطيعة مع المواطن الذي يردد دائماً مقولة: “فالج لا تعالج”!»، وفق الصحيفة، مضيفة أن «مسلسل مبررات وأعذار الجهات الخدمية في ريف دمشق بات مملاً،  ويزيد من سوء الواقع الخدمي في بلدات وقرى المحافظة».

واعتبرت أن إيصال المياه النظيفة الصالحة للشرب، وتعبيد شارع، «ليس بالمهمة الصعبة أو المستحيلة كما يدعي البعض الذين يتوارون بتقصيرهم خلف محاولاتهم لترتيب الأولويات التي تأتي حسب أهوائهم، فاليوم يشكّل رغيف الخبز أولوية نظراً لصعوبة الحصول عليه، وهو في الوقت ذاته غطاء شرعي للتقصير في مجالات أخرى تحت عنوان: تسخير كل الإمكانات لحل هذه المشكلة المتكررة، والمشهد ذاته في الكهرباء والمياه والمحروقات وحماية الغطاء الأخضر ووو..؟!».

اقرأ أيضاً: 700 حالة تسمم بمعضمية الشام والبحث جارٍ عن السبب!

الصحيفة خلصت إلى نتيجة مفادها أن المحافظ أو أي مسؤول لا يلام عند وقوع الحوادث فقط، إنما على مدار الساعة كون «النتائج محصلة للمتابعة والإشراف اليومي على كافة الوحدات الإدارية والجهات الخدمية، ويشترك في هذه المسؤولية أعضاء المكتب التنفيذي في المحافظة، حسب اختصاص كل مكتب»، داعية إلى محاسبتهم، وأضافت: «عندما تتوفر الإرادة والجدية للمحاسبة والمتابعة الحقيقية يبدأ قطار الحلول بالتحرك، وبغير ذلك سيبقى “الحبل على الغارب” كما يقال».

وأدى تلوث المياه في “معضمية الشام”، إلى وفاة طفل رضيع بعمر الـ5 أشهر، وإصابة أكثر من 2600 شخص بالتسمم، مطلع الأسبوع الجاري، حيث تم تشكيل لجنة لاكتشاف أسباب التلوث، دون أن تصدر أي توضيحات رسمية عن أسبابه بعد.

اقرأ أيضاً: وفاة رضيع بتلوث مياه المعضمية.. المحافظ: المياه الملوثة ليست قاتلة!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع