البطريركية الأرثوذوكسية في دمشق تشتري أول كنيسة في السويد

البطريرك يوحنا العاشر في كنيسة ميلاد السيدة في ألمانيا _ انترنت

البطريركية تهنئ رعاياها في السويد والدول الاسكندنافية

سناك سوري _ متابعات

أعلنت بطريركية “أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذوكس” في “دمشق” أنها أتمّت أمس شراء أول كنيسة تتبع لها في “السويد”.

وجاء في الصفحة الرسمية للبطريركية على فايسبوك أنه تم شراء أول كنيسة في “السويد” بتوجيهات من البطريرك “يوحنا العاشر”، ووجهت البطريركية التهاني لرعاياها في معتمدية “السويد” والدول الاسكندنافية.

وأسست البطريركية منذ مطلع الثمانينيات في القرن الماضي أول معتمدية لها في “أوروبا” إبان الحرب الأهلية اللبنانية وهجرة رعاياها إلى الدول الأوروبية، حيث اتخذت من “باريس” مقراً لإقامة الأسقف المعتمد.

وتمتلك البطركية كنيستان في ألمانيا للرعايا التابعين لها وفق كلمة للأسقف “سابا إسبر” نشرها الموقع الرسمي لأبرشية “بصرى حوران” للروم الأرثوذوكس، مشيراً إلى أن الأبرشية منذ بداية الأزمة السورية تواجه تحدياً متمثلاً في استيعاب المهاجرين القادمين من “سوريا” ومساعدتهم على كافة المستويات.

اقرأ أيضاً:هل تنجح المبادرة الكنسيّة في الحد من هجرة الشباب المسيحي واستقطاب النازحين؟

حيث تزايد عدد أتباع البطريركية القادمين من “سوريا” إلى الدول الأوروبية نظراً للعدد الواسع من “الروم الأرثوذوكس” في “سوريا” حيث تصنف بعض المصادر “بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذوكس” في “دمشق” بأنها أكبر كنيسة في “سوريا” بأتباع تجاوز عددهم مليون شخصاً.

يذكر أن البطريرك الحالي “يوحنا العاشر اليازجي” كان أسقفاً لأبرشية أوروبا للروم الأرثوذوكس قبل أن يتم انتخابه أواخر العام 2012 بطريركاً جديداً لأنطاكية وسائر المشرق خلفاً للبطريرك الراحل “أغناطيوس الرابع هزيم”.

اقرأ أيضاً:الرئيس الأعلى للسريان في العالم مرتبطون بسوريا تاريخياً

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع