البرلمان سيناقش الحرائق مع وزيرين.. هل سيكون النواب قساة بنقدهم؟

جلسة سابقة للبرلمان شهر أيلول الفائت-صفحة البرلمان الرسمية بالفيسبوك

رئيس البرلمان: كل نائب سيكون عضواً في لجنتين (مبروك للنواب، بس شو رح يفرق؟)

سناك سوري-متابعات

سيكون لزاماً على وزيري الإدارة المحلية والبيئة، “حسين مخلوف”، والزراعة “محمد حسان قطنا”، مواجهة النواب تحت قبة البرلمان، يومي الأربعاء والخميس القادمين للحديث عن موضوع الحرائق، بعد أن خصص رئيس البرلمان “حمودة الصباغ” هذين اليومين لاستضافة الوزيرين المذكورين.

تخصيص هذين اليومين من قبل “الصباغ”، جاء خلال رده على استفسار النائب “فواز نصور”، حول إمكانية الحديث عن موضوع الحرائق، وفق ما ذكر الوطن أون لاين، (على الوزيرين المعنيين أن يكونا مستعدين بشكل جدي لمناقشة الموضوع، فنقد النواب بات مؤخراً قاسي لا يرحم).

استضافة وزيري الزراعة والإدارة المحلية، ليس الخبر الوحيد للبرلمان، حيث زفّ “الصباغ” البشرى بزيادة أعداد أعضاء اللجان الدائمة في البرلمان، وقال: «إيماناً منّا بتفعيل عمل المجلس تمت زيادة عدد الأعضاء في اللجان بمعدل خمسة أعضاء في كل لجنة لتضم كل لجنة ما بين 24 و25 أو 26 عضواً، وهذا العدد الذي زاد على العشرين لإشراك كل عضو في لجنتين»، (وإذا صار النائب عضو بلجنتين، كتير رح تفرق؟).

اقرأ أيضاً: بعد الحرائق… نواب يطالبون بحضور الوزراء إلى البرلمان

وكان المجلس قد وافق أمس، على تقرير مكتبه بتسمية أعضاء اللجان الدائمة في المجلس، بينما سيتم اليوم انتخاب رؤساء اللجان ونوابهم والمقررين، (رح تشتغل التزكية يا ترى؟).

“الصباغ” قال إنهم “يعولون” كثيراً خلال الدور التشريعي الحالي، «على دور اللجان في تفعيل عمل المجلس والنهوض به، لأن اللجان كما يقال، هي مطبخ المجلس والقوانين وتحضر فيها كل المشاريع التي تطرح على المجلس»، (ضل غاز للطبخ، منيح منضمن ماتنحرق الطبخة يادوب تقدر تستوي).

يذكر أن مجلس الشعب يضم العديد من اللجان، بينها لجنة الشكاوى والرقابة، التي سبق وأن قال مديرها في الدور التشريعي السابق لمجلس الشعب، “عبود الشواح”، إنها «لعبت دوراً في العديد من القضايا في إعادة الحقوق إلى المواطنين»، دون أن يذكر أي شاهد أو مثال على كلامه.

اقرأ أيضاً: رئيس لجنة الشكاوي: أي شكوى من المواطن تحتاج وثائق

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع