البرازي يعيد خطاب سلفه النداف: سعر الخبز خط أحمر

رغيف الخبز المدعوم

وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك: لايجوز تحميل المواطن أعباء إضافية.. هو ضل أعباء إضافية ليش؟

سناك سوري-متابعات

أعاد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة تصريف الأعمال “طلال البرازي”، ما ردده قبله سلفه “عماد النداف”، قائلاً إن سعر الخبز خط أحمر، ولا يجوز تحميل المواطن أي أعباء إضافية تحت مسميات واهية، (ليش ضل أعباء إضافية ماحملها المواطن؟).

“البرازي”، وخلال زيارته “القنيطرة” أمس الثلاثاء، بدا حاسماً في تعاطيه مع المقصرين من كوادر وزارته، وفق صحيفة البعث المحلية، التي نقلت عنه تأكيده بأنه سيتم إعفاء أي مدير مقصر في مجال عمله بالتجارة الداخلية.

اقرأ أيضاً: النداف: الخبز خط أحمر .. فاتح ولا غامق؟

الوزير أكد على عمل صالات السورية للتجارة بطريقة تنافسية، «لا بأداء مترهل تحت عنوان أنا موظف وانتهى دوامي»، وأضاف أن «سبب وجود مواد انتهت صلاحيتها في صالات السورية للتجارة يعود لعدم الاهتمام بالعرض الجيد والإعلان عن تنزيلات إذا اقتضى الأمر، واللجوء لاستجرار مواد يقلّ عليها الطلب لأسباب غير نزيهة، ما أدى بالنهاية إلى ضرورة إتلافها ومعاقبة المسؤولين عن ذلك»، (يقال أن نزيهة توفيت وماحدا عزا فيها خوفا من الكورونا).

أداء الوزير يبدو فاعلاً ومبشراً، وإن استمر على ما هو عليه واقترنت التصريحات بخطوات فاعلة على الأرض، ربما يلمس المواطن هذه المرة تغيراً حقيقياً في الرقابة والأسعار، لكن المشكلة تكمن بأنه من المنتظر تشكيل حكومة جديدة خلال أيام، عقب الإعلان عن نتائج انتخابات مجلس الشعب، فهل سيستمر “البرازي” في الحكومة الجديدة ليكمل ما بدأه قبل تشكيلها بعدة أسابيع؟.

يذكر أن المواطن يرغب اليوم بتحول الدجاج واللحوم والفواكه إلى خطوط حمراء جديدة، وليس الخبز وحده، وينتظر أن يسمع خطاباً جديداً لا يرتكز على الخبز وحده كضرورة معيشية، (يعني المواطن نفس والنفس بتشتهي).

اقرأ أيضاً: نشاط لافت لبعض وزراء حكومة تصريف الأعمال

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع