الانتخابات: حملة “دورك” تدعو المرشحين للتقرب من الناخبين وتوضيح دوافعهم للترشح

المرشحون مدعوون إلى ورشة عمل لمناقشة دوافعهم وتطوير رؤاهم

سناك سوري – رصد

بهدف دعم “المجتمع المدني”، وبعيداً عن القوائم التقليدية الجاهزة للتصويت، ومن أجل وضع الناخب في صورة من يرغب بالترشح، ودوافعه من وراء ذلك، دعت حملة “دورك” لورشة عمل في “دمشق” تستضيف فيها عدداً من المرشحين لـ”انتخابات الإدارة المحلية” لمناقشة رؤاهم ودوافعهم للترشح.

الحملة التي أطلق عليها منظموها “دورك”، مرفقة باستمارة للمشاركة في الورشة التي تقام في 13 و14 آب الجاري يجب على المرشح المشارك الإجابة على عدد من الأسئلة، كان أهمها: «هل قدمت ترشحك عن لائحة حزب معين أم مستقل؟. هل تقدمت سابقاً للترشح في الانتخابات السابقة؟. هل سبق أن كنت عضوا ً في مجلس محلي.  إذا كان لديك اطلاع على قانون الإدارة المحلية، ما هو تقييمك لمدى معرفتك بمواد هذا القانون؟. هل لديك خطة لحملتك الانتخابية ستعمل على تنفيذها لضمان نجاحك في هذه الانتخابات».

اقرأ أيضاً بدء استقبال طلبات الترشح…. تعرف على بعض التحديات التي تواجه الانتخابات

وعلى الرغم من أن وجود هذه الورشات ضروري جداً لبث الروح في هذه الانتخابات التي تصادف في توقيت حرج جداً يعيشه السوريون الذين يلملمون شتاتهم بعد حرب السنوات السبع المهلكة، إلا أن المراهنة على نجاحها يحتاج لإرادة صادقة من قبل المرشحين لخوضهم هكذا اختبارات محفوفة بالمخاطر، خاصة أن جملة “المجتمع المدني” ما زالت تثير الخوف الناتج عن الجهل في أبعادها العميقة.

وبحسب المنظمين للحملة، فإن الورشة تهدف: «إلى جمع عدد من المرشحين ليشاركوننا مناقشة دوافع ترشحهم، والرؤى التي سيعملون على تحقيقها في مجتمعاتهم المحلية في حال نجاحهم في الانتخابات. إضافة الى المساهمة في تطوير قدرات المرشحين في مجال صياغة برامجهم الانتخابية ومهارات تواصلهم مع الجمهور».

على أمل أن يكون حضور المرشحين كثيفاً، ولا يقتصر على المستقلين الذين يحتاجون إلى معجزة حقيقية للفوز في ظل سيطرة القوائم المعلبة على الحياة السياسية في “سوريا” رغم كل هذه المآسي.

اقرأ أيضاً “خليها تعمر بصوتك”.. منشورات في “صافيتا” للمشاركة في انتخابات “البلدية”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *