الاحتلال يراقب عن كثب تعزيز قوة الجيش السوري … هل هناك عدوان جديد؟

الاحتلال الإسرائيلي نفذ غارات عديدة على “سوريا”، واغتال العالم السوري “عزيز إسبر”

سناك سوري – متابعات

أكد “أفيغدور ليبرمان” وزير حرب الاحتلال الاسرائيلي ” أثناء تجواله في “هضبة الجولان” السورية المحتلة، بأنه يرى تعاظم قوة “الجيش السوري”، خاصة بعد سيطرته على الجنوب السوري، متيقناً أن نية “دمشق” في إعادة حجم جيشها إلى ما كان عليه قبل الحرب التي خاضتها طوال ثماني سنوات.

ويعتبر كلام الوزير الاسرائيلي المتطرف دعوة جديدة لشن المزيد من الهجمات الجوية والصاروخية على الأراضي السورية، خاصة أن الاحتلال وجيشه يمارسون غطرستهم في الأجواء السورية منذ بداية الحرب على “سوريا”، إلا أن تصدي الدفاعات الجوية السورية للاعتداءات في أكثر من مناسبة هذا العام، استدعى من حكومة الاحتلال مراجعة خطواتها.

وأضاف “ليبرمان” لهيئة “الإذاعة الإسرائيلية”: «نشاهد على الجانب الثاني من الحدود، “الجيش السوري” الذي لا يكتفي باستعادة السيطرة على “الأراضي السورية” كلها، بل يقوم ببناء قوات برية واسعة وجديدة، ستعود إلى ما كانت عليه في الماضي وأكثر من ذلك».

ولم ينس “ليبرمان”، أن يؤكد أن “جيش الاحتلال” يراقب كل التطورات، ومستعد لكافة السيناريوهات المحتملة على هذا الصعيد.

واشتعلت الجبهة الجنوبية خلال الأسابيع الماضية بشكل كبير، بعد قيام “القوات الحكومية” بشن عملية عسكرية واسعة على فصائل الجنوب و”داعش” تم خلالها استعادة كامل المناطق هناك ووصول الجيش السوري إلى مشارف الجولان السوري المحتل.

يذكر أن الاحتلال الإسرائيلي شارك مؤخراً في تهريب عناصر “الخوذ البيضاء” من “سوريا”، كما تشير أصابع الاتهام إليه في اغتيال العالم السوري “عزيز إسبر” قبل أيام، وسبق أن تم اتهامه بدعم جبهة النصرة في تقرير للأمم المتحدة بشكل غير مباشر.

إقرأ أيضاً “موسكو”: الأولوية هي “ضمان أمن إسرائيل”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *