الاتصالات: “خليكن متذكرين إنو مارفعنا أسعار الاتصالات من سنتين”

حال المواطن السوري

المواطن: والله متلي متلكن تذكروا إنتوا كمان إنو من سنتين ولهلا ما حدا رفعلنا رواتبنا

سناك سوري-دمشق

يبدو أن وزارة الاتصالات والتقانة قد قررت التراجع “تكتيكياً” عن قرارها المثير للجدل بإلغاء فكرة الإنترنت المفتوح وتحديد باقاته، حيث أكدت الصفحة الرسمية للوزارة عبر الفيسبوك، بأنه ليس هناك أي تعديل أو زيادة على أجور الإنترنت.

وقالت في منشورها، أن ما ذكره المدير التجاري في الشركة السورية للاتصالات أنه سيكون هناك باقات محدودة وأخرى غير محدودة لا يعني رفع أجور الاتصالات، وأضافت: «ولكن من المؤكد أن وضع سياسة الإستخدام العادل وإيصال الخدمة إلى المواطن بالجودة والسّعر المناسبين ستبقى من أولويات وزارة الإتّصالات»، “لو تعرفوا اديه المواطن حابب يتعرف على عادل تبع الحكومة، هو ما بيعرف غير عويدل الفساد”.موقع سناك سوري.

وختمت الوزارة التي يبدو أنها ممتعضة من سيل التعليقات التي رافقت تصريح مديرها التجاري عن باقات الانترنت المحدودة، ولذلك فقد ارتأت أن تخرج بنتيجة “جميلة” ضمنتها آخر منشورها كتوقيع يعبر عن صاحبه، حيث قالت: «لابد أن نذكر أنه رغم الظّروف الحاليّة لم يتمّ رفع أسعار الإتصالات الخليوية والثابتة خلال العامين الماضيين».

يقول المواطن “صبحي الهواتفي”: «لك خيي آدمن الصفحة منيتك عحالك، والمواطن السوري يهيب بالوزارة ويذكرها بإنو من سنتين ما رفعولوا راتبوا، كما يهيب بها ويذكرها إنو راتبوا لا يتجاوز الـ70 دولار بأحسن الأحوال بعد ما كان أيام زمان أقل راتب 300 دولار للدرجة الخامسة، فعلى شو ضاربينا هالمنية».

وكان مدير التسويق في وزارة الاتصالات السورية “فراس البدين” قد قال في لقاء مع إذاعة “المدينة إف إم”، إن الوزارة بدأت بدراسة تقضي بتحويل حزم الإنترنت ADSL غير المحدودة، لباقات محدودة وفق 3 أصناف، “يعني بيصير نظامها متل سيرف الجوالات وربي ييسر”، وهو ما أثار ردود فعل غاضبة في الشارع السوري.

اقرأ أيضاً: “حكومة الفقراء” ستحول الإنترنت إلى “محدود”.. “تحسباً اصمدوا الأوكسجين”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *