الاتصالات تحسم الجدل حول إلغاء “الستلايت”… (الصحون باقية اذا بدكن)

قريباً قد يحدث في سوريا!

خدمة جديدة تستعد لإطلاقها الاتصالات بالتعاون مع الإعلام ستغني عن الستلايات!

سناك سوري-دمشق

نفت وزارة الاتصالات والتقانة أن يكون هناك أي قرار بإلغاء اللواقط الساتلايتية “الدش” أو “الصحن” كما يسمى في سوريا، ووضحت الأمر من خلال منشور عبر صفحتها في الفيسبوك، جاء فيه: «من المتوقّع أن يقل اعتماد المواطنين على تلك اللواقط مع انتشار خدمة البث التّلفزيوني عبر شبكة الإنترنت، وخاصّة أن هذه الخدمة تتيح محتوى غير متاح عادةً على اللواقط الساتلايتيّة وبجودة عالية وبأسعار مقبولة».

وكشفت الوزارة عن خدمة جديدة بدأت بتقديمها بالتعاون مع وزارة الإعلام وهي خدمة نقل البث التلفزيوني عبر شبكة الإنترنت (IPTV)، والتي تهدف إلى «إتاحة العديد من الباقات الإعلامية المتنوعة (أفلام، رياضة، منوعات… إلخ) التي تلبّي رغبات المستخدمين والتي لا تتاح عادةً عبر أجهزة الاستقبال الساتليت العاديّة، وهي خدمة منتشرة في الكثير من البلدان وتعتبر من أفضل وسائل استقبال المحتوى الإعلامي ومن أكثر خدمات شبكة الإنترنت شيوعاً».

اقرأ أيضاً: عزيزي “وزير الاتصالات” … طلعت روحنا

وتسائل عدد من المواطنين عن امكانية تطبيق هذه الخدمة في ظل الانقطاعات المتكررة للإنترنت وضعف الخدمة التي يعاني منها السوريون، لتجيب صفحة الوزارة على تلك التعليقات بالقول: «خدمة الـ iptv تم العمل على تحضير البنى التحتية التي تناسبها والتطبيقات التي تدعمها بحيث يتم تقديمها بجودة عالية».

إلا أن مواطنين آخرين قالوا في تعليق لهم على رد صفحة الوزارة إن الاتصالات وعدت سابقاً بتحضير البنى التحتية والتطبيقات اللازمة لضمان جودة خدمة الإنترنت إلا أن أي تغيير ايجابي لم يطرأ على جودة الخدمة انطلاقاً من وعود الوزارة، وهذا مالم ترد عليه صفحة الوزارة على الفيسبوك.

يذكر أن صحيفة “الأخبار” اللبنانية كانت قد تحدثت عن قرار حكومي سيبصر النور قريباً بإلغاء الستلايتات واستبدالها بخدمة الكيبل لقاء أجور مادية بسيطة.

اقرأ أيضاً: الإتصالات تقول إنها حققت جملة من الإنجازات خلال 2017!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *