الاتحاد الرياضي معجب بالتجربة الأبخازية!

توقيع الاتفاقية مع الجانب الأبخازي _ فايسبوك

أين تقع أبخازيا؟ و كيف اكتشفها اللواء موفق جمعة.. بتسمعوا بالمثل يلي بيقول جبناك يا عبد المعين لتعين؟.. هالمرة عبد المعين بذاتو طلع ميت!

سناك سوري _ دمشق

أعلن الاتحاد الرياضي العام عن توقيع اتفاقية تعاون رياضي بين اللجنتين الأولمبيتين السورية والأبخازية في مبنى الاتحاد بـ”دمشق”.

وذكر الاتحاد في بيانٍ اطّلع عليه سناك سوري أن الطرف السوري وقّعَ على الاتفاقية ممثلاً باللواء “موفق جمعة ” بصفته رئيس الاتحاد الرياضي العام ورئيس اللجنة الأولمبية السورية “عدا عن مناصبه الأخرى”، وأثارت الاتفاقية تساؤل المتابعين عن دولة “أبخازيا” وإنجازاتها الرياضية ومدى الاستفادة المرجوة من توقيع اتفاقية تعاون رياضي معها!.

اقرأ أيضاً: “موفق جمعة” الرياضة السورية تستحق أفضل منك

“أبخازيا” لمن لا يعرف دولة شرق أوروبا استقلت عن “جورجيا” منذ ثلاثين عاماً إلا أنها لم تنل اعترافاً دولياً بها إلا من 5 دول فقط من بينها “سوريا”، لذا فإنها لا تنال عضوية في المنظمات الرياضية الدولية كالفيفا! و لا يشارك دوري كرة القدم الأبخازي في بطولات عالمية أو قارية كالدوري الأوروبي!، و”أبخازيا” لا تمتلك حق المشاركة في الأولمبياد العالمي لأنها ليست عضو في اللجنة الأولمبية الدولية! وحين يشارك رياضيون من أصل أبخازي في الأولمبياد فإنهم يشاركون باسم المنتخب الروسي!!.

ما يطرح سؤالاً منطقياً عن توجه الاتحاد الرياضي السوري إلى “أبخازيا”؟ لماذا ترك اللواء “جمعة” كل دول العالم وتوجه نحو الأبخازيين؟ ماذا رأى في “التجربة الأبخازية”؟ أي فائدة قد تعود على الرياضة السورية من التعاون مع “أبخازيا”؟.

جمعة” قال في تصريح تلا توقيع الاتفاقية إن هذا التعاون سيظهر مباشرة من خلال تبادل الخبرات الرياضية “مو ليكون عندن رياضيين بالأول” واستثمار الإمكانيات المتوافرة في “أبخازيا” لمصلحة الرياضيين السوريين “شو هالإمكانيات اللي ما حدا شافا إلا الاتحاد الرياضي السوري؟”.

يذكر أن الاتفاقية تضاف إلى سجل إنجازات الاتحاد الرياضي العام بقيادة اللواء “موفق جمعة”، وقبلها كانت تجربة إحضار المدرب الألماني “بيرند شتانغة” التي أثبتت فشلها عقب خروج المنتخب السوري من كأس آسيا شهر كانون الثاني الفائت.

اقرأ أيضاً :مسابقة ثقافية حول إنجازات الاتحاد الرياضي .. “قولكن بدها أكتر من ربع ساعة”!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع