الاتحاد الأوروبي لن يوقف العقوبات على سوريا

أزمة بنزين في السويداء - سناك سوري

إعلان الاتحاد الأوروبي يأتي بالتزامن مع أزمة محروقات تشهدها “سوريا” ويعاني منها مواطنوها بشكل كبير

سناك سوري-متابعات

قال مفوض الاتحاد الأوروبي السامي للشؤون الخارجية والسياسية الأمنية، “جوزيب بوريل”، إنهم لن يتوقفوا عن تطبيق العقوبات المفروضة على “سوريا”، قبل بدء الانتقال السياسي فيها.

وأضاف “بوريل”، بكلمة له خلال الجلسة العامة للبرلمان الأوروبي أمس الثلاثاء، أنه سيكون الرئيس المشترك يوم الـ25 من آذار الجاري للمؤتمر الـ5 حول مستقبل “سوريا”، وأنه عليهم التأكيد مع المبعوث الأممي الخاص إلى “سوريا”، “غير بيدرسون”، دعمهم بإيجاد حل سياسي بالتوافق مع قرارات مجلس الأمن للأمم المتحدة.

“بوريل” أعرب عن استعداد الاتحاد الأوروبي لتقديم الدعم، والمساعدة في إعادة إعمار “سوريا”، «لكن العمل بطريقة عادية ليس خيارنا. يجب إجراء التحقيقات في قضايا المفقودين باستخدام الآلية الدولية»، وأضاف: «علينا الاستمرار في ممارسة الضغط. لن يتم التطبيع ورفع العقوبات ودعم إعادة الإعمار قبل بدء الانتقال السياسي. هذا هو ما سيكون مفادا لرسالة مؤتمر بروكسل».

اقرأ أيضاً: مسؤول أممي : العقوبات الأوروبية تنتهك حقوق الإنسان في “سوريا”

حديث مفوض الاتحاد الأوروبي، أتى بعد ساعات قليلة على تصريح وزير الخارجية الإماراتي “عبد الله بن زايد آل نهيان”، في أن «التحدي الأكبر الذي يواجه التنسيق والعمل المشترك مع سوريا هو قانون قيصر، و إبقاء قانون قيصر كما هو اليوم يجعل هذا المسار والأمر في غاية الصعوبة سواء لنا كدول أو القطاع الخاص»، مضيفاً أنهم سيتجهون للحوار حول هذا الأمر «مع أصدقائنا في الولايات المتحدة الأميركية».

يذكر أن العقوبات المفروضة على “سوريا”، تؤثر بشكل كبير على الشعب السوري، من خلال الأزمات المعيشية المتكررة التي يعانون منها، سواء ارتفاع الأسعار وتراجع القدرة الشرائية، وحتى أزمات البنزين والمازوت، التي أعلنت وزارة النفط السورية يوم أمس عن موجة جديدة منها بعد بيانها حول تخفيض كميات طلبات البنزين إلى المحافظات جراء تأخر التوريدات النفطية بسبب العقوبات.

اقرأ أيضاً: النفط تعلن رسمياً تخفيض كميات البنزين والمازوت في المحافظات

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع