“الإمارات” تبحث عودة العلاقات مع “سوريا”

السفارة الاماراتية في دمشق

مسؤول إماراتي أمني كبير في ضيافة “دمشق”.. هل تشهد الفترة القادمة عودة العلاقات الديبلوماسية بين البلدين؟

سناك سوري-متابعات

تبحث “الإمارات العربية المتحدة” في طرق استئناف العلاقات الديبلوماسية مع “سوريا”، والتي رغم تجميدها منذ بادية الحرب السورية إلا انها ماتزال تحافظ على مستوى معين من التواصل.

صحيفة الأخبار اللبنانية، كشفت عن زيارة قام بها نائب رئيس المجلس الأعلى للأمن الوطني في دولة “الإمارات العربية المتحدة”، “علي محمد بن حماد الشامسي”، إلى العاصمة “دمشق” مطلع شهر تموز الفائت، والتقى خلالها أحد الضباط السوريين رفيعي المستوى، مرجحة أن يكون الضابط هو مدير إدارة المخابرات العامة في سوريا اللواء “ديب زيتون”، علماً أن المجلس الأعلى للأمن الوطني هو أعلى سلطة أمنية في “الإمارات”.

“الشامسي” بحث مع الضابط السوري، ملفات أمنية بالإضافة إلى إمكانية استئناف العلاقات بين البلدين، وكان من الواضح (بحسب الصحيفة)، أن الجانب الإماراتي يريد إعادة العلاقات الديبلوماسية إلا ان هناك حرص إماراتي على عدم إغضاب “السعودية”، وانطلاقاً من الحرص الإماراتي فإن الأخيرة قدمت للحكومة السورية مقترحاً باستئناف للعلاقات بطريقة غير مباشرة، عبر إسناد إدارة شؤون السفارة الإماراتية في “دمشق” إلى السفير الإماراتي في “لبنان” “حمد سعيد الشامسي”، ولم توضح الصحيفة رد الحكومة السورية على المقترح الإماراتي.

وبدأت مؤشرات احتمال عودة العلاقات بين البلدين، خلال الأشهر القليلة الماضية حيث أرسلت “الإمارات” فرق الصيانة للكشف على سفارتها في “دمشق”، في حين استئنفت الرحلات الجوية بين مطاري “حميميم” في “اللاذقية” ومطار “الشارقة” شهر آيار الفائت بعد توقف امتد لسنوات.

ولا تقتصر المؤشرات على ماذكر سابقاً، حيث تم الحديث قبيل انطلاق معارك الجنوب السوري عن دور إماراتي في دفع الفصائل نحو القبول بالتسوية، بالإضافة لكون وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي “أنور قرقاش” قد طالب بدور عربي أكبر في حل الأزمة السورية، مؤخراً.

اقرأ أيضاً: وزير إماراتي يمهد لدور عربي في حل الأزمة السورية

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *