الإعلان عن 6 طلبات ترشّح .. هل أصبحوا مرشحين للرئاسة؟

مجلس الشعب السوري _ فايسبوك

كيف يصل مقدّم طلب الترشح إلى المرحلة النهائية لانتخابات الرئاسة؟

سناك سوري_ دمشق

توالت خلال الأيام الماضية إعلانات مجلس الشعب عن تبلغه من المحكمة الدستورية بورود طلبات ترشّح لانتخابات رئاسة الجمهورية المقرر إجراؤها في 26 أيار المقبل في “سوريا”.

ويشرح قانون الانتخابات العامة رقم 5 لعام 2014، كيفية تنظيم العملية الانتخابية والتقدّم للترشّح للانتخابات وآلية الوصول إلى مرحلة خوض الانتخابات بشكلها النهائي، وذلك بعد أن وصل عدد مقدّمي طلبات الترشّح حتى الآن 6 أشخاص بينهم الرئيس “بشار الأسد”.

حيث تنص المادة 34 من القانون على أن المرشح أو وكيله القانوني حصراً يقدّم طلب الترشح إلى المحكمة الدستورية العليا، ويسجّل في سجل خاص وفق تسلسل وروده للمحكمة وذلك خلال 10 أيام من اليوم التالي للدعوة إلى انتخاب الرئيس.

ويضع القانون شرطاً رئيسياً لقبول المحكمة طلب الترشّح بأن ينال مقدّم الطلب تأييداً خطياً من 35 عضواً على الأقل من أعضاء مجلس الشعب، على أنه لا يمكن لعضو مجلس الشعب منح تأييده لأكثر من مرشح واحد لانتخابات الرئاسة.

في حين تتكفل المحكمة الدستورية وفق المادة ذاتها بإجراء دراسة لقانونية طلبات الترشح والبت فيها خلال الـ 5 أيام التالية لانتهاء مدة تقديمها على الأكثر ثم تعلن أسماء مقدّمي الطلبات الذين قررت قبول ترشحهم.

وبناءً على مواد قانون الانتخابات فإن المتقدّمين بطلبات الترشح حتى اليوم الأربعاء، لم يصبحوا رسمياً مرشحين لخوض السباق الانتخابي، نظراً لعدم انتهاء عمليات جمع التأييد الخطي من أعضاء مجلس الشعب، وعدم إعلان المحكمة الدستورية عن قائمة المقبولين للترشح.

يذكر أن رئيس مجلس الشعب “حمودة الصباغ” أعلن فتح باب الترشح لانتخابات الرئاسة اعتباراً من أول أمس الاثنين ولمدة 10 أيام تنتهي مع نهاية الدوام الرسمي يوم الأربعاء 28 نيسان الجاري.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع