الإعلامية بالتلفزيون السوري هالة الجرف موقوفة منذ أسبوع

الإعلامية هالة الجرف-انترنت

لا تعليق من وزارة الإعلام أو اتحاد الصحفيين على خبر توقيف الإعلامية “هالة الجرف”

سناك سوري-دمشق

تداول ناشطون خبراً عن توقيف الإعلامية والمذيعة في التلفزيون السوري “هالة الجرف”، منذ يوم السبت الماضي دون توضيح الأسباب.

“الجرف” تمتلك صفحة شخصية بالفيسبوك، وبرصد سريع لها، يبدو واضحاً وجود بعض المنشورات الناقدة، من تلك التي يتداولها العديد من السوريين، والتي تتحدث عن الأوضاع المعيشية المزرية، ونقص الخدمات الأساسية من محروقات وطاقة، بالإضافة إلى منشور آخر كتبته بتاريخ 22 كانون الثاني الجاري، أي يوم الجمعة ما قبل يوم توقيفها، قالت فيه: «ليكن شعارك للمرحلة القادمة (خليك بالبيت) و التزم الصمت المطبق».

المعلومات المتوفرة حول خبر التوقيف قليلة جداً، ففي حين أكدت مصادر مقربة من “الجرف” لـ”سناك سوري”، خبر توقيفها قبل عدة أيام، دون ذكر أي تفاصيل إضافية، لم تذكر وزارة الإعلام السورية أو اتحاد الصحفيين أي أمر عن الحادثة، بخلاف ما جرى حين تم توقيف الزميل في جريدة الوحدة، “كنان وقاف” العام الفائت، حيث قال وزير الإعلام “عماد سارة” حينها، إنه لن يتم توقيف أي صحفي من الآن وصاعداً، قبل أن يتم إخبار وزارة الإعلام عن أسباب التوقيف ومسبباته، فهل تم إبلاغ الوزير بقرار توقيف “الجرف”؟.

ومن خلال رصد قام به سناك سوري بالفيسبوك، كان لافتاً وجود تعليقين على أحد المنشورات التي تتحدث عن توقيف “الجرف”، الأول لـ”هيلين جرف” قالت فيه إن «التهم جاهزة للأسف، جرائم إلكترونية.. وهن عزيمة الأمة»، والثاني لـ”رجاء جرف”، قالت فيه إن «تسليط الضوء على الفساد والفاسدين صار جريمة أكبر من الفساد نفسو»، ومن الواضح من خلال “الكنية” أنهما قريبان لـ”جرف”.

اقرأ أيضاً: منظمة مُغرضة تتهم سوريا بعدم مكافحة الفساد!

“تمام عيد”، قال في منشور عبر صفحته الشخصية بالفيسبوك: «الوطن لم يعد فيه مكان للشرفاء، الحرية لابنة خالتي الإعلامية هالة جرف».

يذكر أن شهر كانون الثاني الجاري كان وبالا على الناشطين حيث تم فيه توقيف 3 منهم، هم الناشطة والمفتشة السابقة “فريال جحجاح” التي ماتزال موقوفة حتى اليوم، والناشط “يونس سليمان” الموقوف منذ عدة أيام، ليضاف إليهم الإعلامية “هالة جرف”.

اقرأ أيضاً: طرطوس.. توقيف فلاح بسبب فيسبوك للمرة الثانية بأقل من شهر

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع