الإعلامية العُمانية “سميرة الحراصي” تتغزل بسوريا: لن أنساها أبداً

الحراصي لـ سناك سوري: كانت زيارتي الأولى ولن تكون الأخيرة

سناك سوري – عمرو مجدح

عادت الإعلامية العُمانية “سميرة الحراصي” من “سوريا” بكثير من الطاقة الإيجابية، وراحت تتغزل بالعاصمة السورية أمام من التقتهم في بلادها وكأن كل القصائد التي كتبت عن “دمشق” اختزنت في ذاكرتها.
“الحراصي” التي زارت سوريا تزامناً مع معرض دمشق الدولي، وهي الزيارة الأولى لها في حياتها، تقول في لقاء مع سناك سوري عقب نهاية زيارتها: «كنت خائفة جداً في البداية، هذه الزيارة بمثابة مغامرة، لكنني تجاوزت خوفي وتسلحت بالرغبة والحماس والحلم بزيارة سوريا للمرة الأولى وركبت الطيارة باتجاه عاصمة الياسمين في زيارتي الأولي لكنها لن تكون الأخيرة».

“الحراصي” في تدمر

وتتابع:«رغم الحرب وبعض الدمار الذي رأيته، إلا أنني رأيت بلاداً جميلة وشعباً طيباً، وقد زرت عدداً من المدن السورية منها “حمص، اللاذقية” إضافة للمواقع التاريخية والأثرية مثل “معلولا، تدمر، صيدنايا”.. إنها أماكن حميمية وجميلة جداً، ولا يُمل من زيارتها».
ملامح الاستقرار تبدو واضحة على المناطق التي زرتها تقول “الحراصي” وتضيف:« بعد كل هذه الحرب، وجدت بلداً يستعيد استقراره، وشعباً عروبياً لديه الكثر من الحماسة والتفاؤل بالمستقبل وروح النكتة، وقد أعطاني هذا الشعب صورة مفادها أنه قادر على إعادة إعمار بلاده».

وختمت الإعلامية العمانية حديثها لـ سناك سوري بالقول : «عشقت دمشق وكانت لي معها قصة مختلفة ولن أنسى سوق الحميدية وبوظة ”بكداش” وأتمنى أن أكرر الزيارة وأنصح كل من يريد زيارة سوريا ألا يتردد».
“سميرة الحراصي”، لاعبه منتخب عمُان لألعاب القوى سابقاً، حققت مجموعة من الإنجازات على مستوى السلطنة وأيضا مجموعه من الإنجازات الدولية، ولديها العديد من الخبرات في المجالين الإذاعي والتلفزيوني.
تعمل حالياً في تلفزيون “مجان” إضافة لكونها مسؤولة عن الجانب الرياضي في راديو “هلا” وتقدم برنامج جماهير “هلا” .

اقرأ أيضاً: السوريون الذين ركبوا على متن التايتنك

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع