“الإسكوا”: إعادة إعمار سوريا تحتاج 400 مليار دولار….. من سيدفعها!؟

خبراء الأمم المتحدة يقدرون أضرار البنية التحتية… بدنا مين يقدر أضرار البنية البشرية كمان

سناك سوري – ضياء الصحناوي

قدر خبراء “الأمم المتحدة” تكلفة “إعادة إعمار” البُنى التحتية المدمرة في “سوريا” بما يقارب 400 مليار دولار، دون احتساب الأضرار البشرية، والعمالة وتدفق رأس المال، ما يجعل الرقم يتضاعف تلقائياً بعد سنوات من حرب الكبار فوق الأرض السورية.

وخلصت لجنة الخبراء في غرب “آسيا” التابعة للأمم المتحدة “إسكوا” في ختام اجتماعها في “لبنان” الأربعاء بمشاركة أكثر من 50 خبيراً دولياً إلى أن: «حجم الدمار في “سوريا” يبلغ أكثر من 388 مليار دولار، دون أن يشمل هذا الرقم “الخسائر البشرية” من ضحايا المعارك».

وبجردة بسيطة فإن الأرقام التي تتوالى كل فترة عن حجم الدمار الذي أصاب “سوريا” لا يعكس الواقع كثيراً، على الرغم من كل الخبراء والشركات واللجان التي شكلت من أجل ذلك، خاصة وأن ما يقارب من نصف السكان قد هجر وهرب ونزح داخل الوطن وخارجه، وبات النصف الثاني معلقاً بين سقف السماء، وحافة القبر، وهو ما لا يمكن حسابه بالدولار واليورو والروبل. ولم تذكر اللجنة أيضاً عدد الضحايا الذين رحلوا إلى السماء منذ بداية العام 2011 وما يزالوا حتى اللحظة.
ودعت “الحكومة السورية” أصدقائها للمساهمة بإعادة الإعمار، دون معرفة الشارع السوري عن الثمن ومن يدفعه وكيف يمكن تغطيته، وسط كل هذا الخراب.

إقرأ أيضاً الأسرة السورية مهددة …لكنها خارج خطة إعادة الإعمار

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *