الإدارة الذاتية تغلق مدرسة عريقة بحجة عدم الترخيص

اعتصام ضد فرض المناهج

بعد تسعين عاماً على إنشائها، “مدرسة السريان” في المالكية تُغلق بقرار.

سناك سوري – الحسكة

أغلقت “الإدارة الذاتية” في “الحسكة” مدرسة “السريان” العريقة في مدينة “المالكية” السورية (ديريك)، بحجة عدم الترخيص من الرئاسة المشتركة لهيئة “التربية والتعليم” في إقليم “الجزيرة”، وتدريس مناهج لا توافق عليها الهيئة.

وذكر “المرصد الآشوري لحقوق الإنسان” يوم الخميس: «أن “هيئة الإدعاء والتحقيق” في “الإدارة الذاتية” وجهت إنذاراً إلى المدرسة (المؤسسة في ثلاثينيات القرن الماضي، وخرجت أجيالاً كثيرة من أبناء المدينة دون التمييز بين دين أو قومية)، بتاريخ 7 آب 2018، وطالبت المدرسة بالإغلاق خلال 24 ساعة، وذلك لعدم قيامها بتدريس مناهج الإدارة (غير معترف بها)، والتزامها باعتماد منهاج “وزارة التربية” السورية فقط».
وذكر نص الكتاب الذي اطلع عليه سناك سوري عدا عن الترخيص والمنهاج المخالف لسياسة الهيئة: «أن المدرسة قامت في الآونة الأخيرة بقبول طلاب الصف الأول الابتدائي، ولغاية الصف الثالث الإعدادي، في مخالفة لأحكام القانون، ولذا نوجه لكم الكتاب بإغلاق المدرسة خلال 24 ساعة، تحت طائلة المساءلة القانونية».

إقرأ أيضاً هل يحل خلاف المناهج التعليمية في الحسكة يوم غد؟

وأدان “المرصد” الانتهاكات الخطيرة التي تمارس على الأهالي في منطقة “المالكية” من قبل “الإدارة الذاتية”، مثل: «اعتقال الشباب، وجره إلى الخدمة العسكرية، ومصادرة أملاك المهاجرين المسيحيين، وفرض خوّات وضرائب على المواطنين، وفرض مناهج على مدارس المحافظة تحض على الكراهية والعنف، وإغلاق مقرات الأحزاب والمؤسسات في المحافظة، بالإضافة إلى عمليات التغيير الديموغرافي التي تنتهجها هذه الإدارة منذ ثلاثة سنوات وحتى اليوم».

وحاولت “الإدارة الذاتية” فرض مناهجها على عموم المدارس الخاصة في “الحسكة”، إلا أن هذه الخطوة قوبلت من قبل إدارات هذه المدارس بالرفض، ما جعل “هيئة التربية والتعليم” تمنع العرب والكرد من تسجيل أبنائهم فيها، ما دفع الكثير من أبناء “الحسكة” لترك العلم، أو الهجرة من كل المنطقة قاصدين التعليم.

إقرأ أيضاً احتجاجاً على المناهج أبناء الحسكة يهجرون مدارسهم

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *