الأموال تفيض في ميزانية البلدية.. تجميل دوار الأزهري في “اللاذقية”!

مقارنة بين شوارع المدينة والدوار المراد ترميمه

الحفريات بتتظبط.. والانهيارات بيجيها وقت.. المدارس يلي رح توقع فوق روس طلابها كمان محلولة.. المهم حالياً نجمل دوار الأزهري الموضوع ضروري وملح وعاجل!

سناك سوري – اللاذقية

بدأ مجلس مدينة “اللاذقية” “باكورة” أعماله بهذا الصيف عبر تأهيل ساحة “اسكندرون” أو “دوار الأزهري” كما هي التسمية الشعبية!.

أهالي المدينة بدوا في حيرة شديدة من أمرهم وتوسموا خيراً، فالإعلان عن تنفيذ المشروع يعني أن هناك أموال كثيرة لدى المحافظة لا تعلم ماذا تعمل بها، يقول “أبو صبحي المدوراتي”: «يعني الحفر يلي معباية الشوارع رح تنعمل كمان، والمدارس يلي رح توقع فوق روس طلابها رح تتظبط كمان، والانهيارات يلي تسببت بها البنية التحتية والأمطار الغزيرة رح تنعمل كمان».

لا يصمت “المدوراتي” هنا، مضيفاً أن إعادة تأهيل هذا الدوار الذي لا يقدم تأهيله أو تجميله ولا يؤخر شيئاً أمام أكوام القمامة المنتشرة في الشوارع، ربما تعني انتعاشاً اقتصادياً بدأ يصيب البلاد وقد نلمسه قريباً!.

اقرأ أيضاً: “اللاذقية”.. المحافظة التي فاضت المليارات عن ميزانيتها فشلت بتزفيت طريق “دمسرخو”!

وبينما يقف “المدوراتي” قبالة اللافتة يفكر بآلاف الأسئلة ويكتمها مخافة (هديك الجريمة يلي مابتتسمى)، يقترب منه آخر تبدو على ملامحه علائم “الفهلوة” و” الحربقة”، ويربت على كتفه سائلاً إياه: «بشو عم تفكر خيي»، ليشير “المدوراتي” إلى اللافتة، دون أن يرد، فيبادره الثاني: «عادي ولووو انبسط بكرة منصير نمرق بالشوارع المحفرة ونغطس بالجور ونوصل لهون لنتصور سيلفيات مع الدوار ونبين فيها سعداء بوجوده».

اقرأ أيضاً: ماهي النكتة التي أطلقها وزير النقل في البرلمان وأضحكت النواب؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع