الأمم المتحدة: أكبر قافلة مساعدات إنسانية دخلت مخيم الركبان أمس

“سجاد مالك”: الأوضاع الإنسانية تدهورت مؤخراً

سناك سوري _متابعات

أكدت “المفوضية السامية” للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنها أوصلت أمس أكبر قافلة مساعدات لمخيم “الركبان” على الحدود السورية الأردنية.

المفوضية قالت في بيان لها رصده سناك سوري أنها قامت بالتعاون مع منظمة “الهلال الأحمر السوري” بنقل قافلة مؤلفة من 118 شاحنة تحمل مساعدات غذائية و صحية و مواد الإغاثة الأساسية و مواد المياه و الإصحاح و المواد التعليمية للأطفال.

المنظمة قالت أن القافلة ستوزّع على ما يقارب 40 ألف شخص نازح في المخيم و لكنها أوضحت أن هذه المساعدات تمثّل حلاً مؤقتاً للسكان النازحين الذين تتطلع الأمم المتحدة إلى التوصل لحلٍّ جذري لمشكلتهم على المدى الطويل بما يحفظ كرامتهم و يؤمن لهم إمكانية اتخاذ قرار طوعي و آمن بالعودة إلى حياتهم الطبيعية في مكان يختاروه بأنفسهم.

المنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية بالإنابة وممثل بعثة مفوضية اللاجئين في سورية “سجاد مالك” قال في البيان أنه «لم يكن من الممكن إيصال هذه الشحنة الكبيرة من الإمدادات الإنسانية الأساسية إلى “الركبان” قبل الآن. وقد تدهورت الأوضاع الإنسانية للمقيمين هناك بسبب ظروف الشتاء القاسية، وتعذُّر وصولهم إلى المساعدات والخدمات الضرورية» و أضاف أن «التقارير تُشير إلى وفاة ما لا يقل عن ثمانية أطفال في الأسابيع الأخيرة»

و نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن عضو في المجلس المحلي للمخيم قوله «“شُكلت لجنة من 10 أعضاء من المجلس المحلي لتسلم المساعدات وسوف تقوم بتوزيعها على مندوبي أحياء وتجمعات المخيم، وفق جداول تم إعدادها بعدد المستحقين»

بينما أشار مصدر في “الهلال الأحمر السوري” للوكالة أن الأحوال الجوية التي تشهدها منطقة المخيم ربما تؤدي إلى تأخر توزيع المساعدات في الأحياء اليوم، لكن من الممكن دخول الفرق الطبية التي تقدم اللقاحات للأطفال ضد الأمراض المعدية إضافة إلى توزيع الأدوية على المرضى.

اقرأ أيضاً :قافلة مساعدات إلى مخيم “الركبان” محمية بالطيران

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع