اكتشاف 6 أنواع من فيروس كورونا.. إليكم مستويات خطورتها

كورونا، كمامة
صورة تعبيرية-انترنت

النوع السادس هو الأخطر ويحتاج نصف مصابيه إلى رعاية داخل المستشفى

سناك سوري – متابعات

كشفت أبحاث دراسة بريطانية حديثة أنه تم رصد 6 أنواع جديدة من فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” من خلال تفاوت الأعراض التي تظهر على المصابين بالفيروس، مبينةً أن لكل نوع مستوى خطورة يختلف عن غيره.

ووفقاً للدراسة التي أجراها علماء من “جامعة كينغز كوليدج” البريطانية، ونشرت نتائجها قناة “سكاي نيوز”، أن كل نوع على حدة له أعراض مرتبطة به وهذا الاكتشاف الطبي يساعد على معرفة العلاج الأنسب لكل مريض.

وبينت الأبحاث أن “أول نوع”، من كورونا “كوفيد 19” يشبه الإنفلونزا لكنه لا يكون مصحوباً بارتفاع درجة الحرارة وتتراوح أعراضه بين الصداع، وفقدان حاسة الشم، وآلام العضلات، والتهاب الحلق، وألم في الصدر.

وبالنسبة لـ”النوع الثاني”، فيكون مصحوباً بحرارة، وتشمل أعراضه الصداع، وفقدان حاسة الشم، والسعال، والتهاب الحلق، والحرارة، وفقدان الشهية، إضافة إلى بحة في الصوت، بحسب الدراسة.

إقرأ أيضاً: كيف تحمي نفسك من كورونا خلال استلام منتجات عبر خدمة التوصيل؟

وتشير الدراسة إلى أن “النوع الثالث”، من الفيروس، يرتبط بالجهاز الهضمي، ويحدث أعراضاً مثل الصداع، وفقدان حاستي الشم والشهية، والإسهال، وألم الصدر، ولا يعاني المصاب من السعال.

وأطلق العلماء على “النوع الرابع”، اسم مستوى الخطر الأول “التعب”، وتشمل أعراضه صداع الرأس، وفقدان الشم، والسعال، وبحة الصوت، وألم الصدر، والشعور بالإرهاق.

ويُعد “النوع الخامس”، مستوى الخطر الثاني “تشويش واضطراب”، وتشمل الأعراض صداع الرأس، وفقدان حاستي الشم والشهية، والسعال، والحرارة، وبحة الصوت، والتهاب الحلق، وألم الصدر، والشعور بالتعب، والتشويش، وألم العضلات.

ويطلق على “النوع السادس” والأخير اسم “مستوى الخطر الثالث”، وهو نوع يجمع بين اضطرابات في جهازي التنفس، والهضم، ويشمل أعراض الصداع، وفقدان حاستي الشم والشهية، والسعال، والحرارة، والتهاب الحلق، وألم الصدر، والتعب، والتشويش، وألم العضلات، وضعف التنفس، والإسهال، وآلام البطن.

إقرأ أيضاً: الكمامة إجبارية في فرنسا.. والبعوض لا ينقل الفيروس

وتتفاوت الأعراض، وفقاً للعلماء القائمين على الدراسة، من شخص إلى آخر إذ أن هناك مصابين شعروا بأعراض خفيفة للغاية فيما يتفاقم وضع آخرين أو يفقدون حياتهم من جراء المرض.

كما أن بعض الأعراض لم تذكر كثيراً خلال الأشهر الماضية مثل ألم البطن، والشعور بتشويش، لكنها ارتبطت بأخطر حالات الإصابة بالفيروس التاجي كورونا الجديد.

وأوردت الدراسة أن 1,5% فقط ممن أصيبوا بفيروس كورونا من النوع الأول احتاجوا إلى مساعدتهم على التنفس في المستشفى وهذا الأمر ينطبق أيضاً على النوعين الثاني والثالث.

وأوضحت أن 8,6% ممن أصيبوا بالنوع الرابع من الفيروس احتاجوا إلى مساعدة على التنفس أما المصابون بالنوع السادس، وهو الأخطر فيحتاج نصفهم إلى رعاية داخل المستشفى.

وتوصلت الأبحاث إلى أن المصابين بالفيروس من الأنواع الرابع، والخامس، والسادس، يكونون من الكبار في السن أو ذوي الاضطرابات الصحية غالباً.

ووصل إجمالي عدد إصابات فيروس كورونا حول العالم منذ بدء الجائحة في كانون الأول 2019 إلى 14,300,259 إصابة، تعافى منهم 8,035,977 حالة، بينما الوفيات بالفيروس بلغت 602,279 حالة وفاة، بحسب إحصائية عالمية حديثة، في حين ماتزال الأبحاث والتجارب السريرية مستمرة للتوصل إلى لقاح مضاد للفيروس.

إقرأ أيضاً: ضحايا كورونا يتجاوزون 14 مليون.. وانهيار لأكبر اقتصاد بالعالم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع