اغتيال إعلامي في حلب أثناء تصويره تقريراً عن كورونا

الإعلامي حسين خطاب _ انترنت

حسين خطاب تعرّض سابقاً لمحاولة اغتيال فاشلة

سناك سوري _ متابعات

أطلق مسلحون مجهولون النار اليوم على الإعلامي “حسين خطاب” ما أودى بحياته على الفور في مدينة “الباب” شمال شرق “حلب” وفق ما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وبحسب المصادر فإن “خطاب” المعروف باسم “كارة السفراني” كان يعدُّ تقريراً مصوراً عن انتشار فيروس كورونا، حين أوقفه شخصان يستقلان دراجة نارية بالقرب من مقبرة المدينة، وأطلقوا النار عليه قبل أن يلوذا بالفرار.

وذكرت المصادر أن “خطاب” ينحدر من مدينة “السفيرة” بريف “حلب” وكان عضواً في المكتب الإعلامي للمدينة، وعمل مؤخراً كمراسل متعاون مع قناة “تي آر تي” التركية.

“خطاب” نشر في وقت سابق عبر صفحته على فايسبوك أنه تعرّض لمحاولة اغتيال وأنه تقدم بشكوى للفصائل المدعومة تركياً المسيطرة على المنطقة بحق شخص يدعى “أحمد المحمود العبدالله” مضيفاً أن الفصائل لم تتحرك وأنه اضطر لمغادرة منزله خوفاً على حياته.

اقرأ أيضاً:تقرير: سوريا ثانياً كأقل الدول محاسبة على الجرائم ضد الصحفيين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع