اعتقال عناصر من الدفاع الوطني في دمشق

سناك سوري – خاص

شهد حي التضامن في دمشق خلال اليومين الماضيين عمليات اعتقال طالت حوالي 30 عنصراً من عناصر الدفاع الوطني العامل بالحي وذلك ضمن حملة تقوم بها الجهات المعنية لتوقيف العناصر سيئي السمعة والذين ارتكبوا مخالفات خلال الفترة الماضية بحسب مصادر سناك سوري.

وتأتي الحملة بعد أقل من شهر على تقديم الأهالي لشكاوى ضد ممارسات العناصر في الحي، والمطالبة باستبدالهم بأبناء الحي المطلوبين للخدمة الإلزامية أو الاحتياطية.

وتشير مصادر سناك سوري إلى أنه من المتوقع استبدال الدفاع الوطني ضمن الحي بتجربة مشابهة يطلق عليها اسم “الدفاع الذاتي” لكن لم يحسم إلى الآن إذا ما كان هذا التشكيل سيضم المتخلفين عن الخدمة أم لا.

وفي هذا السياق شهد الحي اجتماعاً بين الوجهاء وقيادة الدفاع الوطني لبحث موضوع الدفاع الذاتي ودوره الذي سيقتصر على “التضامن” بدون أي مهام خارجية، إضافة للحد من المظاهر المسلحة في الحي الواقع جنوب العاصمة السورية “دمشق”.

وتوقع أحد وجهاء الحي إنجاز تسوية مع فصائل المعارضة المسيطرة على جزء من “التضامن” في فترة لن تتعدى بداية العام القادم، بحيث تنتهي أزمة الحي نهائياً ويعود المدنيون إلى مناطق سكنهم التي نزحوا منها في الحي.

اقرأ أيضاً: لماذا طالب أهالي جنوب دمشق باستبدال قوات الدفاع الوطني؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *