استقالة وزير سابق من مجلس إدارة سيرياتيل

وزير الاتصالات السابق محمد الجلالي _ انترنت

وزير الاتصالات السابق يترك سيرياتيل في أزمتها

سناك سوري _ دمشق 

كشفت شركة “سيرياتيل” للاتصالات اليوم عن استقالة وزير الاتصالات السابق “محمد الجلالي” من عضويته في مجلس إدارة الشركة.

ووجّهت الشركة كتاباً رسمياً إلى إدارة “سوق دمشق للأوراق المالية” لإعلامها باستقالة “الجلالي” يوم الأحد الماضي.

وشغل “الجلالي” منصب وزير الاتصالات في حكومة “وائل الحلقي” بين عامي 2014 و2016، إضافة إلى توليه قبل ذلك منصب معاون الوزير.

وجاءت استقالة “الجلالي” بعد أيام على استقالة “إيهاب محمد مخلوف” شقيق رئيس مجلس الإدارة “رامي مخلوف” الذي عيّن ابنه “علي مخلوف” بمنصب نائب رئيس مجلس الإدارة بدلاً عن شقيقه المستقيل.

اقرأ أيضاً:مخلوف يرد على الاتصالات: لن نتنازل ولن نخون الأمانة

ونشرت “الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد” يوم الاثنين الماضي كتاباً حمل تواقيع 5 مدراء في “سيرياتيل” يعربون فيه عن استعدادهم للاستقالة من الشركة في حال رغبت الحكومة بذلك، ومتابعة تسيير أعمال الشركة بأي صيغة تراها الحكومة مناسبة في حال رغبتها بذلك وفقاً للبيان.

وردَّ رئيس مجلس إدارة “سيرياتيل” “رامي مخلوف” على هذا الكتاب بالقول إن المدراء وقّعوا الكتاب تحت ضغوط سيضطرون لنفيها، لكن جميع موظفي الشركة من رئيس مجلس إدارتها إلى أي موظف يتعرّضون للضغوطات وفق “مخلوف”.

وتواجه “سيرياتيل” مشكلة مع “هيئة الاتصالات” حول دفع مبالغ تصل إلى نحو 130 مليار ليرة، لإعادة التوازن إلى ترخيصها، حيث أعلنت الهيئة أنها تحمّل الشركة مسؤولية التبعات القانونية الناجمة عن رفضها للدفع فيما قال “مخلوف” أن شركته مستعدة أن تدفع رغم أن المبالغ غير محقّة.

اقرأ أيضاً:الاتصالات ترد مجدداً على مخلوف: يريد التهرب من سداد المال العام

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع