استجابة لما نشره سناك سوري المياه تصل بلدة الخريطة

مواطنون يملؤون خزاناتهم بالمياه بعد عودتها

مواطنون يتأملون توزيعاً عادلاً للمياه في بلدتهم

سناك سوري – فاروق المضحي

بعد معاناة طويلة مع انقطاع المياه عن منازلهم وتحمل أعباء مادية إضافية، بدأت مشكلة الأهالي في بلدة “الخريطة” بريف “دير الزور”، تتجه نحو الحل وعودة المياه إلى مجاريها، بعد الاستجابة من قبل الشركة العامة للمياه والصرف الصحي بدير الزور للشكوى المقدمة على موقع سناك سوري تحت عنوان “غابت الكهرباء فانقطعت المياه.. مواطنون يدفعون 40 ألف ليرة شهرياً”.

وقال “عبد الكريم الحمد”، أحد أبناء البلدة أن المياه وصلت إلى منازل المواطنين تباعا، وذلك بعد زيادة ساعات الضخ، وأضاف: «نأمل أن تصل الى آخر نقطة في البلدة وتنتهي معاناتنا مع تعبئة المياه من السيارات الجوالة، وخصوصاً أن سعر تعبئة خزان الماء ارتفعت من عشرة آلاف ليرة إلى عشرين ألف ليرة وهو عبء مادي كبير علينا».

اقرأ أيضاً: “دير الزور”: 15 يوماً بلا مياه للشرب والأزمة مستمرة!

بدوره مختار البلدة “أسعد العبد” قال في تصريح لـ”سناك سوري”، أن عودة المياه خلال الساعات الماضية إلى البلدة بدأ بشكل تدريجي بعد انقطاعها لأشهر، حيث تم تشغيل المحطة التي خضعت خلال الفترة الماضية لأعمال الصيانة، من قبل الشركة العامة للمياه ونأمل من القائمين على محطة المياه في البلدة التوزيع العادل لتصل المياه إلى المواطنين بشكل مثالي.

ويأمل سكان البلدة الذين استبشروا خيراً بوصول المياه إلى القرية ألا تظهر عقبات جديدة تمنع استمرار وصولها إلى منازلهم واستمرار التغذية الكهربائية لمحطات الضخ حتى لاتعود المشكلة بوجه آخر.

اقرأ أيضاً: غابت الكهرباء فانقطعت المياه.. مواطنون يدفعون 40 ألف ليرة شهرياً

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع