الرئيسيةسناك ساخن

احتجاجات عارمة في “عفرين” السورية بالتزامن مع ذكرى العدوان عليها

الأنباء تتحدث عن أحراق أحد المتظاهرين لنفسه

سناك سوري-متابعات

شهدت مدينة “عفرين” السورية الخاضعة لسيطرة الفصائل المدعومة تركياً، احتجاجات عارمة وإضراب عام منذ يوم أمس السبت احتجاجاً على الفلتان الأمني، وتسلط عناصر الفصائل على الأهالي والنازحين إلى المدينة من مناطق ريف “دمشق”.

الأهالي دعوا إلى إضراب عام وتظاهرات على خلفية قيام مجموعة من “أحرار الشرقية” يوم الجمعة الفائت بالاعتداء على أصحاب محل لبيع الأسلحة يتبعون لفصيل “جيش الإسلام”، حيث دارت اشتباكات بين الطرفين أدت لمقتل شقيق تاجر أسلحة يتبع لجيش الإسلام ثم قام عناصر فصيل الشرقية بالتمثيل بجثته وفق ما أكد المرصد المعارض.

الاشتباكات يوم الجمعة، سبقها اشتباكات أخرى بين عناصر “أحرار الشرقية” أنفسهم الأسبوع الفائت نتيجة الخلاف على “لعبة ورق” كما أكد ناشطون، وقد أدت لمقتل العديد منهم وسط ذعر الأهالي الذين التزموا منازلهم مخافة التعرض لنيران الاشتباك القريبة منهم في الأحياء المأهولة.

وسائل إعلام محلية نقلت عن مصادر تأكيدها أن أحد المتظاهرين أحرق نفسه احتجاجاً على الانتهاكات المستمرة التي يتعرض لها أهالي “عفرين” وسط غياب القانون بشكل كامل، لتكون السطوة لحملة السلاح والفصائل دون أي تدخل للشرطة.

وفي شهر تشرين الثاني من العام الفائت قالت “تركيا” إنها شنت حملة أمنية للقضاء على الفلتان الأمني في مناطق سيطرتها داخل “سوريا”، ونالت “عفرين” حصتها من الاشتباكات قبل أن يقرر الجيش التركي انتهاء الحملة والقضاء على الفساد!.

يذكر أن الاحتجاجات في عفرين تأتي بالتزامن مع الذكرى السنوية الاولى للعدوان التركي على المدينة السورية.

اقرأ أيضاً “عفرين” تنزف دماء “غصن الزيتون”… عام على العدوان


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى