اتهامات بالفساد لـ رامي الطبل تداولها صفحات الدفاع الوطني

صورة متداولة لرامي الطبل وأولاده _ فايسبوك

من هو رامي الطبل الذي يتم الحديث عن فساده حالياً؟

سناك سوري _ متابعات

نشرت صفحة “نحنا البلد” المحلية أمس تقريراً حول شخص يدعى “رامي الطبل” اتهمته بأنه استغل سنوات الأزمة لبناء ثروة عبر مجموعات البلطجة وإقامة الحواجز وتهريب المازوت.

وقامت صفحة “الدفاع الوطني في سوريا” وصفحات “الدفاع الوطني” في “حلب” و”طرطوس” وغيرها بتناقل التقرير الذي تحدث عن مسيرة “الطبل” ووصفه بأنه أحد تجار الحرب.

ينطلق التقرير من صورة للعميد في الجيش السوري “سهيل الحسن” محاطاً بشابين قالت الشبكة أنهما “رؤوف” و”رأفت” أشقاء “رامي الطبل” الذي ينحدر من “إدلب” وكان يعمل في بداية الأزمة سائقاً لصهريج مازوت في مدينة “بانياس”.

اقرأ أيضاً:بالصور: تعليقات سوريين على اعتقال الشرطة الروسية العسكرية للمُعفشين: “الحق عالحكومة”!

وقالت الشبكة أن “الطبل” أنشأ مجموعة من “البلطجية” كما وصفتهم في “بانياس” ثم انضمّ إلى مجموعات العميد “سهيل الحسن” الملقب بـ”النمر” وأصبح مقرّباً منه، وانتقل لاحقاً إلى “حلب” حيث أقام حواجزاً على طريق “حلب-أثريا” وأصبح يتحكم بتسعيرة دخول المواد الغذائية إلى “حلب” ويفرض ضرائب على جميع السيارات حتى لو كانت سيارات ينقل أصحابها أغراضهم الشخصية.

وأضافت الشبكة أن “الطبل” مارس أيضاً عمليات تهريب المازوت إلى مناطق سيطرة المسلحين في “إدلب” وريف “حماة” عبر قوافل تمرُّ من حواجزه وحماية رجاله، مشيرةً إلى أن ثروة “الطبل” وصلت إلى المليارات وأنه أنشأ شركات لبيع وشراء النفط في “لبنان” واشترى عشرات العقارات في “طرطوس” حيث يقيم وفقاً للشبكة.

ورغم أن المنشور لاقى تداولاً في صفحات رسمية تابعة لـ”الدفاع الوطني” إلا أن الشبكة لم ترفقه بأي وثيقة عن ممتلكات “الطبل” أو اسم لإحدى شركاته، كما غابت أي شهادات سواءً من أناس تضرروا من حواجزه أو من عناصر رافقوه أو أي تصريح رسمي حول وضعه.

اقرأ أيضاً:أمير من داعش يعبر سوريا من شرقها إلى غربها (شو عم تعمل الحواجز)

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع