اتفاق ريف حمص أنتج “مشهداً” هو الأول من نوعه في التسويات السورية

من صفحة الإعلامي "حيدر رزوق"

الخارجون من ريف “حمص” الشمالي أخذوا معهم شاحنات قيل أنها تحتوي على كافة أغراضهم المنزلية من الإبرة وحتى البراد!

سناك سوري-حمص

أثارت صور نشرها الإعلامي “حيدر رزوق” عبر صفحته على الفيسبوك، وتظهر قيام مقاتلو ريف “حمص” الشمالي وعوائلهم وقد أخذوا كافة أغراضهم ومتاع منازلهم معهم إلى أماكن خروجهم في الشمال السوري، جدلاً واسعاً عكسته التعليقات على الصور.

واتهم بعض أبناء ريف “حمص” الشمالي من المؤيدين للحكومة جيرانهم المعارضين بتعفيش منازلهم التي نزحوا منها عقب سيطرة فصائل المعارضة على الريف الحمصي، بينما ردّ أحد النشطاء والذي يبدو أنه أحد الخارجين من الريف الحمصي بموجب اتفاق تسوية مع الحكومة السورية بالقول إن من حقهم أخذ أغراضهم معهم وهي ممتلكات شخصية بهم فمالمانع من أخذها.

اقرأ أيضاً: أهالي ريف “حمص” ينتظرون موافقة “تركيا” للدخول إلى “الباب” السورية!

بينما تخوف ناشطون أن تكون تلك السيارات تحتوي على المختطفين لدى فصائل المعارضة، متسائلين إن كان قد تم تفتيشها وفق تعبيرهم.

وهي المرة الأولى التي يأخذ فيها المقاتلون والخارجون من مناطقهم إلى الشمال السوري بموجب اتفاقات التسوية مع الحكومة، أمتعتهم وأغراض منازلهم بهذه الطريقة، وهو الأمر الذي اعتبره النشطاء غريباً جداً.

منشور الإعلامي حيدر رزوق حول الأمر
جانب من التعليقات
جانب من التعليقات

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *