اتفاق “بوتين- أردوغان” يدخل حيز التنفيذ.. 15 نقطة مراقبة للجيش السوري على الحدود

الرئيسان بوتين و أردوغان في سوتشي _ انترنت

الشرطة العسكرية الروسية انتشرت في عين العرب اليوم

سناك سوري _ متابعات

بدأت وحدات من الشرطة العسكرية الروسية صباح اليوم الدخول إلى مدينة “عين العرب”( 150كم شمال شرق حلب) تنفيذاً للاتفاق الروسي التركي الذي أعلن أمس في “سوتشي” الروسية.

كما شاركت القوات الروسية في مهمة المناوبة على الخطوط الأمامية للجيش السوري في مدينة “منبج” (80 كم شمال شرق حلب)، فيما نشرت قناة “روسيا اليوم” صوراً قالت إنها توثّق انسحاب “وحدات حماية الشعب” من نقطة عسكرية قرب الحدود مع “تركيا” في المنطقة الواقعة بين “عامودا”(80 كم شمال الحسكة) و “الدرباسية” (85كم شمال الحسكة).

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم أن الجيش السوري سيقوم بنشر 15 نقطة مراقبة على طول الحدود السورية التركية، مشيرة إلى أن النقاط ستكون خارج مناطق عمليات القوات التركية وفق ما نقلت وكالة نوفوستي الروسية.

وعقب إعلان التوصل إلى الاتفاق الروسي التركي مساء أمس، أجرى الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” اتصالاً هاتفياً بالرئيس السوري “بشار الأسد”، أكّد خلاله أن أي اتفاق بين “موسكو” و “أنقرة” سيقوم على احترام وحدة “سوريا” وسيادتها وسلامة أراضيها.

وذكر الرئيس الروسي «أن الاتفاق يركّز على محاربة الإرهاب والأجندات الانفصالية في المنطقة» وفق وكالة سانا الرسمية، فيما اعتبر الرئيس “الأسد” أن «أصحاب الأهداف الانفصالية يتحملون مسؤولية ما آلت إليه الأمور في الوقت الراهن».

من جهتها أصدرت وزارة الدفاع التركية بياناً صباح اليوم أعلنت خلاله أنه لا ضرورة لاستئناف العمليات العسكرية بعد الاتفاق مع “روسيا”، وأشارت الوزارة إلى أنّ “الولايات المتحدة” أعلنت سحب كافة عناصر “قسد” من المنطقة تزامناً مع انتهاء المهلة منتصف ليل أمس.

حيث أعلن نائب الرئيس الأمريكي “مايك بنس” في وقت سابق من صباح اليوم أن الإدارة الأمريكية تلقّت رسالة من القائد العام لـ”قسد” أكّد خلالها سحب كافة المقاتلين من المناطق الحدودية مع “تركيا”.

في حين حذّر المتحدث باسم الرئاسة الروسية “ديمتري بيسكوف” من تجدد الهجوم التركي في حال رفضت “قسد” الانسحاب تنفيذاً للاتفاق، مشيراً في مؤتمر صحفي عقده اليوم إلى أن القوات الروسية والجيش السوري سيضطرون للانسحاب من المنطقة في حال لم تلتزم “قسد” بسحب عناصرها.

اقرأ أيضاً:أهالي “القامشلي” لا يبيعون فرحتهم.. البندورة عوضاً عن الرصاص!

المواقف الدولية تجاه الاتفاق الروسي التركي

أبدى الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” ارتياحه تجاه الاتفاق الروسي التركي، حيث نشر عبر صفحته الرسمية على “تويتر” تغريدة قال فيها «يبدو أن هناك أخبار سارة بخصوص تركيا وسوريا والشرق الأوسط وهناك المزيد من المعلومات ستأتي»


بدوره اعتبر الأمين العام لحلف الناتو “ينس ستولتنبرغ” أنه من الممكن التعويل على الاتفاق الروسي التركي كوسيلة لوقف إطلاق النار في المنطقة، وهو الأمر الأساسي في التوصل لحل سياسي حسب قوله.

ونقلت وكالة رويترز عن “ستولتنبرغ” قوله أنه من المبكر الحكم على نتائج الاتفاق من الآن، دون أن يبيّن موقفاً واضحاً لحلف الناتو بخصوص الاتفاق.

وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” اعتبر أن الاتفاقين اللذَين وقعتهما بلاده خلال الأيام الماضية مع “روسيا” و “الولايات المتحدة” حول شمال شرق “سوريا”، نجاحات سياسية وديبلوماسية لـ “تركيا” سيسجّلها التاريخ.

وفي حديث لوكالة الأناضول قال “أوغلو” «إن أكبر قوتين في العالم اعترفتا بشرعية عملية نبع السلام في غضون 5 أيام» مضيفاً أن لهذين الاتفاقين أهمية كبيرة للأمن القومي التركي.

فيما لم يصدر عن “قسد” أي بيان رسمي يوضّح موقفها من الاتفاق حتى لحظة إعداد هذا الخبر، إلا أن المركز الإعلامي التابع لـ”قسد” نشر اليوم حصيلة العدوان التركي خلال الساعات الـ24 الماضية وأوضح خلالها أن العدوان التركي نفّذ عدة هجمات رغم إعلان وقف إطلاق النار.

اقرأ أيضاً:لقاء بوتين- أردوغان يخرج باتفاق لافت حول الجزيرة السورية “لا عدوان اليوم” ..أبرز أحداث اليوم

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع