اتحاد الصحفيين يتفاهم مع الجمعية المعلوماتية… (عقبال يتفاهم مع الصحفيين)

المحتوى الرقمي السوري الثاني أول اختبار بينهما نهاية آب.

سناك سوري – متابعات

بهدف فتح آفاق جديدة للتعاون المثمر على الصعيد الإعلامي، تم اليوم الأحد توقيع مذكرة تفاهم بين “اتحاد الصحفيين”، و”الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية” لرفد الصحفيين بالنظريات والمهارات، ومواكبة التطورات الحاصلة في مجال التقانة والاتصال دون معوقات.

وذكر موقع “اتحاد الصحفيين” أن: «مذكرة التفاهم التي تم توقيعها اليوم في مقر الجمعية بـ”دمشق”، تتضمن تأسيس بيئة للتعاون المشترك حول “المحتوى الرقمي الإعلامي”، ومشاركة “اتحاد الصحفيين”، بالدورات التدريبية الخاصة التي تقيمها الجمعية، وأن تقدم الجمعية للصحفيين الأعضاء العاملين بـ”الاتحاد” خدمات تتعلق بحزم الانترنت أو تصميم مواقع على الشابكة».
وقال “موسى عبد النور” رئيس الاتحاد: «إن الاتحاد حريص على توفير البنى اللازمة لتطوير مهارات الإعلاميين، وتدعيم دور الصحافة كمكون اجتماعي يؤدي مهامه بوعي ومسؤولية. وخبرة “الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية” كمؤسسة كبيرة في مجال “المحتوى الرقمي” كبيرة جداً، وهي تعمل على مستوى مشاريع استراتيجية على مستوى الوطن، وبالتالي ممكن أن نكون جزء من هذه المشاريع، وشركاء في العمل، ولديها خبرات كبيرة في هذا المجال، وحققت حضوراً  ليس على المستوى الوطني فقط، بل على المستوى العالمي».
واعتبر “أسعد طعمة” رئيس “الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية”: «أن المذكرة تحقق حالة تشاركية مع القطاعات والمؤسسات التي تشارك الجمعية مجالات العمل نفسها بهدف الارتقاء بمستوى الأداء، ولا سيما أن الصحافة تشكل أحد جوانب مشروع “المحتوى الرقمي” الذي يعد من أهم مشاريع الجمعية في المرحلة القادمة».
وكانت “الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية” قد أقامت في العام 2009 المؤتمر الأول لـ”المحتوى الرقمي السوري”، وتقيم المؤتمر الثاني في نهاية آب الحالي، وفيه يتم أول تعاون مع “اتحاد الصحفيين”.

التعاون لا شك أنه جيد على كل المستويات، على أمل أن يصب ذلك في تحسين واقع الإعلاميين الذين باتوا بلا سلطة نتيجة الواقع المرير الذين يعيشون به، وانشاء الله بعد مذكرة التفاهم هي يزداد منسوب التفاهم عند الاتحاد على أمل يتفاهم أكثر مع حقوق الصحفيين ويقود عجلة تطوير المهنة بالبلاد.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *