ابنة مطرب سوري تطلب المساعدة لإجراء عمل جراحي لوالدها

رابط للتبرع “أنقذوا قلب جاك باور” … وابنته: لسه في حناين

سناك سوري – متابعات

توجهت الشابة “جانيس” ابنة مطرب الروك السوري “آكوب سقايان” بالشكر لكل متابعيها من خلال منشور على صفحتها الشخصية على فيسبوك الذين قدموا لها المساعدة المادية التي أمنت من خلالها ما يقارب نصف تكلفة العمل الجراحي الصعب والخطير لوالدها الذي يعاني من مرض في القلب.

“جانيس” نشرت قبل أيام قليلة عبر صفحتها الشخصية على فيبسوك منشوراً ناشدت فيه المتابعين لمساعدتها بجمع مبلغ العملية، وشرحت معاناتها ورحلة بحثها الطويلة عن طريقة تمكنها من إجراء العمل الجراحي قبل نشر قصتها على فيسبوك مشيرة إلى أنها وحيدة وتجد نفسها مسؤولة عن تأمين مايلزم لوالدها المريض، فوالداها منفصلان ولديها أخت كبرى خارج البلاد، ولا عم أو خال لها للاستعانة به، وتعيش وحيدة مع والدها في “حلب”.

اقرأ أيضاً: مشفى يرفع أسعار العمليات فيه إلى الضعف.. لازم يعملو وزارة التجارة الطبية وحماية المريض

متابعي “جانيس” استجابوا لندائها وشكلوا مجموعة خاصة لجمع التبرعات على الانترنت والتي من خلالها تمكنوا من جمع نصف المبلغ المطلوب حسب ما ذكرت في آخر بوست منشور على صفحتها، وقد وعدت الجميع بأن تخبرهم بشكل فوري بموعد تحديد عملية والدها مع كل التفاصيل وأنها ستوافيهم بالصور المفصلة، معبرة عن شكرها للناس الطيبة وقالت: «لسا الدنيا بخير لسا في حناين»

ونشرت الشابة صورة لوجهها والدموع تملأ عينيها، إضافة لصورة خاصة للوصفة الطبية التي تبين حالة والدها والذي يحتاج لعملية توسيع شريان رئيسي أيسر مع زرع ثلاث شبكات بكلفة 13 مليون ليرة سورية، موضحة أنهم ليسوا عائلة مقتدرة مادياً كما هو مرسوم لدى الغالبية كون والدها فنان وله جمهوره وأضافت «نحنا عم نشتغل سوا على قدنا عند زاوية مدرسة إيليا أبو ماضي وألف الحمد لله» مرفقة المنشور بصورة لوالدها يبيع غزل البنات وحلوى بسيطة على الرصيف.

لكن “جانيس” ورغم حديثها عن معاناتها والوقوف وحيدة في وجه الظروف لمساعدة والدها في تجاوز أزمته الصحية، أعربت عن شكرها لمن تفاعل مع قصتها ونشرها حتى وصل إلى عدد كبير من الناس بينهم مغتربون، وساهم كثيرون في التبرع لإنقاذ حياة والدها “سقايان” الذي قالت صفحات على فايسبوك أنه مطرب “روك” ومعروف باسم “جاك باور” مع وضع رابط للتبرع تحت عنوان “أنقذوا قلب جاك باور”.

اقرأ أيضاً: كي لايُحرما ضحكتها.. والدا ماريا يلتمسان المساعدة بكلفة عملها الجراحي

 

 

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع