“إلهام أحمد”: الحكومة يجب أن تقبل بمرحلة سياسية تعتمد على اللامركزية

القيادية الكردية "إلهام أحمد"

“أحمد” تبدي استعداد “مجلس سوريا الديمقراطية” إطلاق المفاوضات مع “تركيا”

سناك سوري-متابعات

أبدت رئيسة الهيئة التنفيذية لـ”مجلس سوريا الديمقراطية” “إلهام أحمد” الاستعداد لإطلاق مفاوضات مع “تركيا”، باقتراح من “واشنطن”، مؤكدة أن التوصل لاتفاق مع الحكومة السورية يقضي بقبول الأخيرة بنظام اللامركزية.

“أحمد” قالت خلال ندوة في مركز الشرق الأوسط للأبحاث إن الحكومة السورية كي تحمي الحدود لابد أن تقبل «بمرحلة سياسية تكون فيها السلطة ليست حكراً على المركز، وحينها يمكننا الحديث عن حماية الحدود بشكل مشترك»، مشيرة إلى أن «الإدارة الأمريكية لم تمنح أي ضمان حاسم لحماية الكورد لكنهم يعملون على ألا يتحقق الانسحاب بشكل مفاجئ وألا يحصل احتلال لمناطقنا».

وأكدت أن “مسد” تجري مفاوضات مع الحكومة السورية، مشيرة إلى أنهم في حال «لم نتوصل إلى تفاهم مع تركيا بشأن أمن الحدود فحينها سنقيّم الخيارات المتاحة أمامنا».

القيادية في المجلس ذكرت أنه «من الضروي إنهاء الصراع بيننا وبين تركيا، فنحن لسنا طرف في الصراع الدائر في تركيا»، مضيفةً: «الأمريكيون يرغبون بلعب دور لبدء حوار أو حل القضايا بيننا وبين تركيا».

“أحمد” أكدت خلال حديث نقلته شبكة “روداو” أن «هناك محاولات جدية بشأن إعادة النظر في قرار الانسحاب الأميركي من سوريا أو تعديله»، مشيرة أن «قوات سوريا الديمقراطية ليست ماركسية كما يدعي عدد من المنتقدين في الغرب، كما أنها ليست قوة قومية كوردية ترمي لإنشاء دولة مستقلة، بل تهدف للحصول على الحكم الذاتي في إطار سوريا لا مركزية ديمقراطية».

رئيسة المجلس التي التقت الأسبوع الماضي عدد من المسؤولين الأميركيين بينهم الرئيس الأميركي “دونالد ترامب” قالت إن «الانسحاب سيتم لكن لم يتم تحديد أي جدول زمني لذلك»، مؤكدة رفض “مسد” مشروع إنشاء المنطقة العازلة من قبل “تركيا”، وأضافت: «نحن نقبل بهذه الخطوة إذا ما تحققت تحت رقابة دولية».

يذكر أن تصريحات “أحمد” عن الحوار مع تركيا يأتي في ظل تهديدات “أردوغان” بالعدوان على شمال وشرق سوريا.

اقرأ أيضاً: ماذا قال “ترامب” لرئيسة مجلس قوات سوريا الديمقراطية حين التقاها؟!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع