إقبال على دورة تعلم اللغة التركية في الشمال السوري

غزو ثقافي تركي للشمال السوري

سناك سوري – متابعات

تغزو تركيا الشمال السوري ثقافياً عبر عمدها نشر لغتها بين الأطفال والشباب كمدخل للسيطرة على العقول وخلق الارتباط المستقبلي للسكان مع “أنقرة”.

المعارضة والفصائل وحتى المجتمع المدني ومراكز التدريب والتأهيل يساعدون تركيا عن قصد أو من دون في نشر لغتها، حيث أقام مركز “أنا هنا” للتأهيل والتدريب في بلدة “الغدفة” أول دورة تعليم للغة التركية في مناطق “معرة النعمان”.

وأكد مدير المركز في فيديو مصور اطلع عليه سناك سوري اليوم الاثنين: «أن الفكرة من تعليم “اللغة التركية هي تأهيل وتدريب الشباب لاكتساب مهارة لغوية جديدة بحسب الظروف المتغيرة في المنطقة، والتقارب التجاري والعلمي والاقتصادي من “الشقيق التركي”».

الدورة أعلن عنها في بداية الشهر الثامن، وكان الإقبال عليها كثيفاً، بحسب مدير المركز، حيث كان جل المتقدمين من موظفي “المنظمات الإنسانية”، وأعضاء “المجلس المحلية”، و”الشرطة الحرة”، وطلاب جامعات لديهم احتكاك مباشر مع الجانب “التركي”.

يذكر أن تركيا نشرت لغتها في مناطق سيطرة “درع الفرات” المدعومة من قبلها شمال سوريا، وهو ما اعتبر جزءاً من سياسة تتريك تمارسها الجارة الشمالية لـ سوريا.

اقرأ أيضاً “أردوغان” يعلن بنفسه عن مشاريع بلاده التعليمية في “سوريا”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *