أخر الأخبارفن

إقالة مسؤول أردني بسبب جورج وسوف

حفل أبو وديع يخلق أزمة في الشارع الأردني

سناك سوري – متابعات

أحيا الفنان “جورج يوسف” حفلاً غنائياً ضمن فعاليات مهرجان “جرش” للثقافة والفنون في دورته الـ35، إلا أن الحفل الأخير تسبب بخلق أزمة في الشارع الأردني.

وعقب الحفلة أصدر رئيس اللجنة العليا للمهرجان “وزير الثقافة الأردنية” “علي العايد” قراراً بإقالة المدير التنفيذي لـ”مهرجان جرش” “أيمن السملوي”، وتعيين “مازن قعوار” بدلاً عنه، اعتباراً من يوم  الاثنين الماضي، بحسب “فوشيا”.

اقرأ أيضاً: بعد إغماء ماجدة الرومي .. استعدادات طبية لحفل جورج وسوف

جاء قرار إعفاء “سماوي”، من مهامه، بعد جدل كبير أثير في الأردن عقب انتشار مقاطع فيديو توثق حالات الازدحام بحفل الفنان “وسوف”، وهو ما يتعارض مع بروتوكولات وتعليمات لجنة الأوبئة.

وبسبب الازدحام في حفل “وسوف” أعربت “لجنة الأوبئة” عن مخاوفها من انعكاس ذلك على الوضع الصحي في الأردن، وقررت إرسال لجان تفتيش ومراقبة ميدانية.

وكان “أيمن سماوي”، كشف سابقاً أن عدد من حضروا حفل “وسوف” الجمعة الماضية، لم يتجاوز 3500 شخص، موضحاً أن الحفل حضره 75% من الطاقة الاستيعابية للمسرح الجنوبي في “جرش”، فيما كانت المنطقة العلوية للمهرجان فارغة على حد قوله.

الحضور الكبير وتصريحات “سماوي” أثارت جدلاً بين ناشطي ومتابعي مواقع التواصل بسبب عدم الالتزام بالإجراءات الوقائية كالتباعد المكاني وارتداء الكمامة الطبية، متسائلين عن سبب التساهل في ذلك، كما أن الفيديوهات والصور التي انتشرت تبين التناقض بين تصريحات “سماوي” وما حدث بالفعل، حيث بدا واضحاً امتلاء المدرج بشكل يزيد عن الحد المسموح به.

اقرأ أيضاً: مهرجان الإسكندرية يُكرّم السينما السورية

وذكرت وسائل إعلامية أردنية أن افتتاح مهرجان “جرش” تسبب بنشوب خلافات بين “سماوي”، والجهة المسؤولة عن تنظيم المهرجان، على خلفية أمور تنظيمية، كما انتقد فنانون ومثقفون اختيار أسماء النجوم المشاركين في المهرجان، واقتصارها على مجموعة معينة دون غيرها.

يذكر أن مهرجان “جرش” يُقام سنوياً منذ عام 1981 في مدينة “جرش” الأردنية، ويقدم عروضاً للرقص والموسيقى الفلكلورية ومسرحيات وعروض أوبرا وحفلات غنائية، ومبيعات للمنتجات الحرفية واليدوية التقليدية والتراثية، وأثار افتتاح المهرجان خلال مواصلة الوباء العالمي “كوفيد 19” انتشاره جدلاً في الشارع الأردني خوفاً من تفاقم انتشار العدوى.

اقرأ أيضاً: أنطوانيت نجيب: عمري 75 سنة ومازلت أتمتع بجمال رباني


المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى