إقالة مدير آثار طرطوس بسبب إجابة غير دقيقة !

قضية برج صافيتا تطيح بمدير الآثار و الوزارة تقرر إزالة أعمال الترميم

سناك سوري _ متابعات 

أعلنت وزارة الثقافة السورية اليوم عن صدور قرار رسمي بإقالة المهندس “فواز سليمان أحمد” من منصبه كرئيس لدائرة آثار طرطوس على خلفية قضية ترميم برج “صافيتا” .

المكتب الصحفي في وزارة الثقافة نشرَ اعتذاراً عبر الصفحة الرسمية للوزارة على فيسبوك عن نشره أمس رد رئيس دائرة آثار طرطوس الذي تبيّنَ أنه غير دقيق و يحوي الكثير من المغالطات حسب بيان الوزارة .

بيان الوزارة أوضح أن دائرة آثار طرطوس قامت بوضع دراسة للمشروع و دفتر شروط لتنفيذه دون الرجوع لمديرية الهندسة في المديرية العامة للآثار و المتاحف و أخذ موافقتها على الترميم .

كما أشارت الوزارة إلى أن دائرة آثار طرطوس تذرعت بأن المشروع بسيط و لا تتجاوز كلفته 700 ألف ليرة قدّمتها “محافظة طرطوس” من ميزانيتها المستقلة .

في حين انطلقت حملة احتجاجية مع بدء تنفيذ المتعهد لمشروع الترميم، رفض خلالها الناشطون طريقة الترميم التي لا تراعي الطبيعة الأثرية لبرج صافيتا، في وقتٍ شرعَ فيه المتعهد بالعمل دون حضور جهاز الإشراف الفني من دائرة آثار طرطوس و هو ما وصفته الوزارة بالتقصير غير المبرر .

اقرأ أيضاً :محافظة طرطوس: متبرع سوري تكفل بتأمين حجارة ترميم البرج

الجدل الذي أثارته الحملة المناهضة لطريقة تنفيذ مشروع الترميم أدى إلى إرسال الوزارة استفساراتها لمدير آثار طرطوس “فواز أحمد” الذي قدّم إجاباته و مبرراته حول الحادثة، فيما تكفّل موقع وزارة الثقافة بنشرها على أنها الرد الرسمي الذي اعتبر أن كافة أعمال الترميم مطابقة لدفتر الشروط و المواصفات الفنية للدراسة و بإشراف الجهاز الفني التابع لشعبة آثار “صافيتا” .

إلا أن الوزارة و بعد التدقيق في إجابة “أحمد” تبيّنَ لها أنها بعيدة عن الدقة و تظهِر الإهمال و سوء التقدير و الضعف الإداري كما وصفته الوزارة التي قررت إقالة “أحمد” من منصبه .

في المقابل قررت مديرية الآثار و المتاحف إزالة كافة الأعمال المنفذة في مشروع ترميم البرج و إعادة الأمور إلى ما كانت عليه .

متابعو صفحة الوزارة رحّبوا بالقرار و وجدوا فيه خطوة إيجابية لمحاسبة المقصرين و حماية الآثار السورية ، كما تساءل بعضهم عن دور شعبة آثار صافيتا في الحادثة ، و دعوا إلى إزالة الأعمال المخالِفة بطريقة هندسية تحمي سور البوابة الأثرية.

اقرأ أيضاً :ناشطون يوقفون تشويه “برج صافيتا”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع